متحور فرنسا الجديد .. متحور جديد يُضاف إلى قائمة سلالات فيروس كورونا

اكتشف باحثون في مدينة مرسيليا الفرنسية، متحور جديد في شخص مُطعم، بعد عودته من مدينة الكاميرون. وقد أطلق العلماء على متحور فرنسا الجديد اسم IHU، واكتشفوا وجود 46 طفرة جينية به؛ مما جعله أكثر مقاومة للقاحات. 

وفي تصريح سابق لمنظمة الصحة العالمية بشأن المتحور، قال عبدي محمود عالم منظمة الصحة العالمية، أنه على الرغم من اكتشاف المتحور، إلا إنه لا يشكل خطر أو قلق؛ إذ إن المتحور لا يزال محصورًا في مرسيليا، كما إنه لم يُصنف على أنه متحور جديد من قبل وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة، وفرصة الشفاء منه كبيرة. 

متحور فرنسا الجديد .. متحور جديد يُضاف إلى قائمة سلالات فيروس كورونا
متحور فرنسا الجديد .. متحور جديد يُضاف إلى قائمة سلالات فيروس كورونا

متحور فرنسا الجديد 

في أكتوبر 2021، اكتشف العلماء متحور جديد في شخص مُطعم عائد من الكاميرون إلى فرنسا، وقد أصاب المتحور 12 شخص آخر في مرسيليا. وأطلق العلماء اسم B.1.640.2 أو IHU على ذلك المتحور. 

وفي أثناء إجراء بعض الدراسات على المتحور، اكتشف العملاء وجود 46 طفرة جينية في المتحور، وأن البروتين الشائك الموجود في المتحور يحمل 14 بديلاً للأحماض الأمينية. لذلك يتوقع العلماء أن اللقاحات قد لا تكون فعالة ضد هذا المتغير؛ إذ إن اللقاحات المتوفرة تستهدف البروتين الشائك لفيروس كورونا.

الطفرات التي ظهرت في متحور فرنسا تدل على صعوبة التنبؤ بالطفرات التي قد تحدث في الفيروس مستقبلًا؛ لذلك من أهم الخطط في مكافحة فيروس كورونا، هو إجراء المراقبة الجينية للفيروس باستمرار. 

اقرأ أيضًا: 

رأي العلماء في المتحور 

على الرغم من وجود طفرات جينية عديدة بالمتحور، لم يُسبب المتحور الذعر والقلق لدى العلماء، مثل: متحور دلتا أو أوميكرون. إذ إن شدة المتحور وخطورته ترتبط أكثر بمدى قدرته على التكاثر والانتشار بين البشر. 

وقد صرح عبودي محمود عالم، منظمة الصحة العالمية، أن منظمة الصحة العالمية تتبع المتحور عن كثب، وأنه حتى الآن لم يستطيع الانتشار في أماكن كثيرة، على الرغم من وجود فرصة لذلك. 

 ولكن أحد علماء الأوبئة يعتقد أن قدر متحور فرنسا الجديد على إثارة القلق والانتشار في نطاق أوسع، قد تتغير في المستقبل؛ لذلك لا يجب التهاون في مراقبة المتغير. 

المصدر: 

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل طبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى