Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

مخاطر السجائر الإلكترونية/ تحذيرات حول تركيز النيكوتين المرتفع وعدم انتظام ضربات القلب

ظهرت السجائر الإلكترونية في السنوات الأخيرة واستخدمها العديد من المدخنين باعتبارها أقل ضررًا. وقد أثير جدلًا واسعًا في المجتمعات الطبية والأوساط العامة حول مخاطر السجائر الإلكترونية. وأظهرت دراسة جديدة أجريت في جامعة لويزفيل (UofL) أن النيكوتين الموجود في أنواع معينة من السجائر الإلكترونية قد يكون أكثر ضررًا من السجائر التقليدية. ما يزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب.

مخاطر السجائر الإلكترونية

مخاطر السجائر الإلكترونية
مخاطر السجائر الإلكترونية

هناك ادعاء شائع مفاده أن النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية غير ضار نسبيًا. في حين أن المواد المضافة ومنتجات الاحتراق مسؤولة إلى حد كبير عن أضرار السجائر التقليدية. لكن البحث الأخير الذي اختبر تأثيرات السجائر الإلكترونية بأنواع وجرعات مختلفة من النيكوتين في النماذج الحيوانية، أوضح أن شكل النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية (أملاح النيكوتين)، يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، خاصة في التركيزات المرتفعة.

قد يهمك: دراسة/ التدخين يؤدي إلى انكماش الدماغ

اقرأ أيضًا: دراسة: تدخين التبغ يعرقل آليات مكافحة السرطان في الجسم

خطوات ونتائج الدراسة

أجرى الباحثون في هذه الدراسة التجارب على الفئران، إذ تم تعريضها لبخار السجائر الإلكترونية المحتوية على أنواع مختلفة من النيكوتين. وتبين أن السجائر الإلكترونية التي تحتوي على أملاح النيكوتين تسبب اضطرابات في نظم القلب بصورة أكثر فاعلية مقارنة بالسجائر الإلكترونية الأخرى التي تحتوي على نيكوتين قاعدي أو نيكوتين اصطناعي. وزادت حدة اضطرابات ضربات القلب مع زيادة تركيز النيكوتين.

أوضح رئيس الدراسة أن هذا يشير إلى أن النيكوتين ضار بالقلب ويتعارض مع الادعاءات الشائعة التي يروج لها بأن النيكوتين نفسه غير ضار. وبذلك توفر النتائج دليلا جديدا على أن نوع النيكوتين وتركيزه يأثران على الآثار السلبية لرذاذ السجائر الإلكترونية، على القلب والأوعية الدموية.

كشفت الدراسة أيضًا أن المستويات المرتفعة من أملاح النيكوتين تزيد من نشاط الجهاز العصبي الودي، المعروف أيضًا باسم استجابة الكر والفر. عن طريق تحفيز نفس المستقبل الذي تمنعه ​​حاصرات بيتا، وأدوية القلب الموصوفة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب.

وخلصت النتائج إلى أن استنشاق رذاذ السجائر الإلكترونية الذي يحتوي على ملح النيكوتين يمكن أن يزيد من مخاطر اضطراب نظم القلب. ذلك من خلال تحفيز الهيمنة الودية وعدم انتظام ضربات القلب.

علاوة على ذلك، وجد الباحثون أن التعرض لرذاذ السجائر الإلكترونية الذي يحتوي على نكهات معينة أو مركبات مذيبة يسبب عدم انتظام ضربات القلب البطيني وغيره من اضطرابات القلب. حتى بدون النيكوتين، ما دفع الفريق البحثي إلى الاعتقاد بأن عدم انتظام ضربات القلب قد لا يكون نتيجة النيكوتين وحده. ولكن أيضًا بالمذيبات والنكهات الموجودة في السجائر الإلكترونية electronic cigarettes.

في الختام، لا يزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج لدى البشر. ويوصى بتنظيم أملاح النيكوتين من خلال تحديد الحد الأدنى من معايير الرقم الهيدروجيني أو المواد المضافة الحمضية في السوائل الإلكترونية. ما يخفف من مخاطر السجائر الإلكترونية وتأثيرها الضار على الصحة العامة.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى