الجهاز التنفسي

مخاوف دولية بشأن تكرار الإصابة بفيروس كورونا المُستجد مرة ثانية بعد التعافي

أعرب فريق من الباحثين الأمريكيين عن مخاوفهم بشأن تزايد حالات الإصابة المتكررة (الثانية) بفيروس كورونا الُمستجد مرة أخرى بعد التعافي من الإصابة الأولى.

بعد التعافي
مخاوف دولية بشأن تكرار الإصابة بفيروس كورونا المُستجد مرة ثانية بعد التعافي!

وذكرت الدراسة _التي نشرت في مجلة The Lancet Infectious Diseases_ أن الإصابة الأولى لا تضمن حصول الشخص على مناعة مستقبلية ضد الفيروس؛

بدليل تكرار الإصابة في غضون أيام قليلة لدى بعض الأشخاص، وتوثيق ذلك بصورة علمية.

وفيما يتعلق بآخر حالة إصابة متكررة تم توثيقها، فهي تخص شابًا يبلغ من العمر 25 عامًا من ولاية نيفادا الأمريكية؛

وقد أصيب بسلالتين مختلفتين من فيروس كورونا المستجد خلال نطاق زمني بلغ 48 يومًا فقط.

وقد كانت العدوى الثانية أكثر خطورة من الأولى، وهو ما أجبر المريض على طلب الرعاية الصحية بداخل المستشفى وتلقي الدعم التنفسي بواسطة الأكسجين.

كما تشير الدراسة إلى وجود 4 حالات إصابة متكررة في 4 دول أخرى، وهي بلجيكا وهولندا وهونج كونج والإكوادور.

ويؤكد الخبراء أن حالات تكرار الإصابة بعد التعافي من فيروس كورونا يثير المخاوف بشأن فعالية اللقاحات التي يتم تطويرها حاليًا؛

مع مليارات الدولارات التي يتم إنفاقها والجهود المبذولة في سبيلها.

يقول مارك باندوري _الباحث بمختبر الصحة العامة بولاية نيفادا الأمريكية: "يٌعد تكرار الإصابات بفيروس كورونا مرتين أحد العوامل التي تقوض فهمنا لطبيعة المناعة الناتجة عن المرض".

"نحن لا نعلم كم تستمر المناعة المتولدة عن الإصابة الأولى، ولا المقدمات التي تسبق حدوث العدوى للمرة الثانية".

ويعتقد الباحثون أن المريض الأمريكي ربما يكون قد تعرض لجرعة عالية جدًا من الفيروس في المرة الثانية، مما أدى إلى ظهور أعراض أكثر حدة وخطورة.

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى