مرض الذئبة الحمراء | كيف أتعايش معه؟

نصائح للتعايش مع مرض الذئبة الحمراء

إن مرض الذئبة الحمراء هو أحد الأمراض المناعية التي يُهاجم فيها جهاز المناعة أنسجة الجسم، مما ينتج عنه حدوث التهابات، وتلف في الخلايا والأعضاء.

قد يصيب هذا المرض مناطق مختلفة في الجسم مثل: الجلد، والمفاصل، والكُلى، والدماغ، والرئتين، والأوعية الدموية.

للأسف لا يوجد علاج لهذا المرض إلى الآن، ولكن يمكن السيطرة عليه بالأدوية، وبعض التغييرات في أسلوب الحياة.

أسباب الإصابة مرض الذئبة الحمراء

مرض الذئبة الحمراء
مرض الذئبة الحمراء

قد يكون السبب الرئيسي للإصابة بالذئبة الحمراء غير معروف إلى الآن، ولكن يمكن لعدد من العوامل أن تسبب حدوث هذا المرض مثل:

  •  أسباب جينية.
  • عوامل بيئية.
  • بعض التغييرات الهرمونية.
  • بعض الأدوية قد تؤثر في مناعة الجسم، وتؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.

يصيب هذا المرض السيدات بنسبة أكبر من الرجال، ويمكن أن يصيب الشخص في أي مرحلة عمرية غير أن الدراسات أثبتت ارتفاع نسبة حدوثه في السيدات ما بين عمر 15-44 عامًا.

اقرأ أيضًا: "نجاح المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لأول عقار فعلي ضد مرض "الذئبة الحمراء"

ما هي أعراض هذا المرض؟

يسبب مرض الذئبة الحمراء عددًا من الأعراض مثل:

  • التعب المفاجئ.
  • الحمى.
  • تهيج الجلد واحمراره.
  • تورم وألم في المفاصل.
  • قرح الفم.
  • التهاب المفاصل.
  • مشكلات في القلب، والكُلى.

تظهر الأعراض على مريض الذئبة الحمراء على فترات، وتختلف المدة بين كل نوبة والأخرى، وقد تختفي الأعراض لمدة طويلة، ثم تعود للظهور مرةً أخرى.

قد يتعرض المريض إلى النوبة في أي وقت، وقد تستمر النوبة لمدة أيام قليلة، أو تطول الفترة إلى عدة أسابيع.

كما أن شدة الأعراض خلال كل نوبة تكون مختلفة، فإما أن تكون أعراض متوسطة أو تتطور لتهدد حياة المريض.

اقرأ أيضًا: "6 نصائح لتقوية جهاز المناعة ضد الموجة الجديدة من وباء الكورونا"

كيف يُشخص مرض الذئبة الحمراء؟

من الصعب تشخيص مرض الذئبة الحمراء، وخاصةً في المراحل الأولى، وذلك بسبب تشابه أعراضه مع أعراض عدد من الأمراض الأخرى.

لذلك فيجب عليك إخبار الطبيب بالأعراض التي تعاني منها بدقة، كما يجب عليك إخباره في حال وجود تاريخ عائلي وراثي لهذا المرض.

أيضًا يقوم الطبيب بالفحص الجسدي للمريض، وفحص أماكن التهيج والإحمرار، كما يقوم بإجراء عدد من الفحوصات الأخرى مثل:

  • فحص الأجسام المضادة للنواة (ANA) الذي يُبين تصنيع جهاز المناعة للأجسام المضادة التي تهاجم الجسم، وتظهر نتيجة الفحص إيجابية لجميع مرضى الذئبة الحمراء غير أن هذا الفحص غير مخصص لهذا المرض فقط، وفي حال كانت النتيجة إيجابية فإن الطبيب يقوم بإجراء فحوصات أكثر دقة.

 

  • أخذ عينة من الجلد أو الكُلى من أجل فحصها تحت الميكروسكوب، واكتشاف المرض.

نصائح هامة تساعدك على التعايش مع مرض الذئبة الحمراء

كما ذكرنا سابقًا فإن هذا المرض مزمن، وليس له علاج فعال إلى الآن، ولكن باستخدام بعض الأدوية، وإجراء بعض التغييرات في نظام حياتك يمكنك التعايش مع هذا المرض، وزيادة تباعد النوبات التي تتعرض لها.

لذلك نود أن نقدم لك عددًا من النصائح التي تساعدك في التعايش مع هذا المرض:

  • الحرص على زيارة الطبيب المعالج بانتظام من أجل متابعة حالتك.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق يساعدك في التحكم في هذا المرض.
  • تناول الغذاء الصحي مثل: الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، والأطعمة الغنية بعنصر الكالسيوم.
  • ابتعد عن الأطعمة المليئة بالدهون الضارة.
  • احرص على ممارسة الأنشطة البدنية، والرياضية، ولكن بعد استشارة الطبيب ليخبرك بما هو مناسب لك.
  • الحصول على قسط كافي من النوم والراحة.
  • التقليل من التعرض المباشر لأشعة الشمس، والأضواء المشعة.
  • الالتزام بتناول الأدوية بانتظام.
  • في حال شعورك بأن حالتك تسوء أو أن الأعراض تزداد حدتها، فيجب عليك التوجه إلى الطبيب فورًا.

اقرأ أيضًا: "القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية من جينوم الحيوانات الحية لأول مرة"

الخلاصة:

إن مرض الذئبة الحمراء هو أحد الأمراض المناعية المزمنة التي ليس لها علاج إلى الآن، فقط يمكن تناول أدوية التي تسيطر الأعراض، وتخفف من حدة النوبات التي يتعرض لها المريض، ولذلك ننصح المريض باتباع ما سبق ذكره من نصائح من أجل مساعدته في التعايش مع هذا المرض.

المصادر

دكتورة أمنية ربيع

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى