هيئة الدواء المصرية توضح أهمية مصل الانفلونزا والفئات الممنوعة منه

الدكتورة شيرين عبد الجواد، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الصيدلية بهيئة الدواء المصرية، تدعو المواطنين إلى تلقي مصل الانفلونزا الموسمية، وتُأكد أن الهيئة تسعى جاهدةً إلى توفير اللقاح في المراكز الصحية في مختلف أنحاء الجمهورية. 

أهمية تلقي مصل الانفلونزا 

فيروس الأنفلونزا هو أحد فيروسات الجهاز التنفسي، التي تتميز بقدرتها العالية على التحور المستمر. لذلك من المهم أن يتلق الشخص لقاح الأنفلونزا كل عام، قبل بداية فصل الشتاء. هذا الشتاء يواجه العالم خطر فيروس الأنفلونزا وفيروس كورونا معًا؛ لذلك تزداد أهمية تناول اللقاحات الموسمية.

هيئة الدواء المصرية توضح أهمية مصل الانفلونزا والفئات الممنوعة منه
هيئة الدواء المصرية توضح أهمية مصل الانفلونزا والفئات الممنوعة منه

 

لا يوفر لقاح الأنفلونزا الحماية الكاملة من الإصابة بالفيروس؛ إلا إنه يقلل من خطر الأعراض التي قد تظهر على الشخص، إضافة إلى الفوائد الآتية: 

  • يقلل التطعيم من فرصة الإصابة بالأنواع الخطيرة من فيروس الأنفلونزا. 
  • التقليل من حاجة المرضى إلى زيارة الطبيب أو الذهاب إلى المستشفى بسبب الإصابة بالفيروس. 
  • يخفض اللقاح من شدة المرض والأعراض التي قد يتعرض لها الشخص. 
  • تقليل خطر الإصابة بمضاعفات الفيروس، وخفض نسب الوفيات الناتجة عن فيروس الإنفلونزا. 
  • يساعد اللقاح في تقليل فرصة انتشار الفيروس بين الأشخاص؛ مما يساعد في تقليل فرص الإصابة في الأفراد الذين لا يستطيعون تلقي اللقاح. 

اقرأ أيضًا: كل ما تود معرفته عن تطعيم الانفلونزا الموسمية

الفئات التي يمكنها تلقي اللقاح بأمان  

أكدت الدكتورة شيرين على ضرورة تلقي جميع المواطنين اللقاح، وخاصةً بعض الفئات المعرضة أكثر للإصابة بفيروس الأنفلونزا ومضاعفاته، وهم: 

  • الأطفال الرضع الأكثر من 6 أشهر. 
  • الحوامل خاصةً في الأشهر الأخيرة من الحمل. 
  • كبار السن. 
  • الأشخاص الذين لديهم أمراض مزمنة في الرئة. 
  • مرضى السكري، والأشخاص المصابين بأمراض القلب. 
  • الأشخاص الذين لديهم مناعة منخفضة، مثل: المرضى الذين يتلقون علاج مثبط للمناعة. 

الفئات الممنوعة من تلقي اللقاح 

على الرغم من أن اللقاحات غالبًا ما تكون آمنة، ولا تسبب أي أعراض جانبية، يُمنع تلقي اللقاح في الأشخاص الآتية: 

  • الأطفال الأقل من 6 أشهر. 
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة نحو أحد مكونات اللقاح. 
  • الأشخاص الذين ظهر لديهم أعراض الحساسية بعد تلقي جرعة سابقة من مصل الإنفلونزا. 

هل يمكن تلقي لقاح الإنفلونزا مع لقاح كورونا؟ 

وحول الجدل القائم على ما إن كان هناك تعارض بين تلقي لقاح كورونا ولقاح الأنفلونزا، وإن كان أحد اللقاحات يغني عن اللقاح الآخر، أكد الدكتورة شيرين على ضرورة تلقي اللقاحين؛ إذ إن أحدهما لا يغني عن الآخر. 

وأضافت أنه لا يوجد تعارض بين تلقي لقاح كورونا و مصل الأنفلونزا، ولكن يفضل ترك فترة زمنية (14 يوم على الأقل) بين اللقاحين؛ للتأكد من عدم حدوث أي أعراض جانبية من اللقاحات. 

اقرأ ايضًا: الدليل الكامل لعلاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي بما فيها حالات الاشتباه والمؤكده في ظل وباء كورونا

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى