أنف وأذن وحنجرة

أكثر من مليار شاب عرضة لفقدان السمع نتيجة الأجهزة الذكية

وفقًا لتقرير أممي، هناك ما يقرب من 50٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12-35 سنة – أو حوالي 1.1 مليار شاب عرضة لفقدان السمع نتيجة الأجهزة الذكية.

فقد يؤدي التعرض الطويل والمفرط للأصوات العالية من خلال الأجهزة الصوتية لفقدان السمع.

مليار شاب عرضة لفقدان السمع
أكثر من مليار شاب عرضة لفقدان السمع نتيجة الأجهزة الذكية

قبل اليوم العالمي للسمع_3 مارس_أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) معايير دولية جديدة لتصنيع واستخدام هذه الأجهزة_والتي تشمل الهواتف الذكية ومشغلات الصوت_لجعلها أكثر أمانًا.

يقول الدكتور تيدروس أدانوم غبريسيس_المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "يجب أن نفهم أنه بمجرد فقدان السمع، فإنه لن يعود".

"لذا فإن القواعد الجديدة ستعمل على توفير حماية أفضل للشباب أثناء استخدام هواتفهم الذكية."

أكثر من مليار شاب عرضة لفقدان السمع نتيجة الأجهزة الذكية

يعاني أكثر من 5٪ من سكان العالم من فقدان السمع المسبب للعجز، وتعيش الأغلبية منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2050 سيعاني أكثر من 900 مليون شخص_أو 1 من كل 10 أشخاص_من فقدان السمع.

وبوجه عام، يقترح التقرير أن نصف حالات فقدان السمع يمكن منعها من خلال تدابير الصحة العامة.

وتقدم المعايير الجديدة بعض التوصيات التي يجب أن تشملها الأجهزة السمعية الآمنة:

1. وظيفة "المسموح الصوتي": لتتبع مستويات ومدة التعرض للصوت كنسبة مئوية.

2. الملف الشخصي: لعرض بيانات الاستماع الشخصية، وعرض الإجراء المطلوب بناء على هذه المعلومات.

3. خيارات الحد من مستوى الصوت: ومن بينها خفض الصوت التلقائي، وكذلك تحكم الوالدين في مستوى الصوت.

4. معلومات عامة: والتي تشمل معلومات وإرشادات للمستخدمين حول الممارسات الآمنة للاستماع للأجهزة الصوتية.

وتوصي منظمة الصحة العالمية الحكومات والمصنعين باعتماد المعايير الجديدة للمنظمة والاتحاد الدولي للاتصالات طوعًا، لحماية المراهقين والشباب من فقدان السمع المسبب للعجز.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى