منظمة الصحة العالمية تُحذر: تضاعُف حالات الحصبة عالميًا 3 مرات خلال عام واحد!

حذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من تضاعُف حالات الحصبة المُبلغ عنها عالميًا حوالي 3 مرات تقريبًا، مقارنة بنفس التوقيت من العام الماضي.

وأعرب الباحثون عن قلقهم من تزايد مقاومة فيروس الحصبة للقاح المضاد له، وسط مخاوف من ظهور المزيد من الحالات.

تضاعُف حالات الحصبة
منظمة الصحة العالمية تُحذر: تضاعُف حالات الحصبة عالميًا 3 مرات خلال عام واحد!

فقد تم الإبلاغ عن 364808 حالة حصبة_حتى الآن_خلال هذا العام من جميع أنحاء العالم، مقارنة مع 129239 حالة في 2018.

يقول كريستيان ليندماير_المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية: "تُعد هذه الأرقام هي الأعلى منذ عام 2006".

ويكمن السر وراء القلق المتزايد في أنه من بين كل 10 حالات إصابة حقيقية بالحصبة حول العالم يتم الإبلاغ عن حالة واحدة فقط، وذلك وفقًا لتصريحات المنظمة.

ويمكن الوقاية من الحصبة عن طريق تناول جرعتين من اللقاح، ولكن منظمة الصحة العالمية قد أطلقت ناقوس الخطر بشأن معدلات التطعيم مؤخرًا.

وصرحت منظمة الصحة العالمية أن جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر وأوكرانيا قد سجلوا أكبر عدد من الحالات.

وقد هبطت أعداد الحالات في مدغشقر بشكل ملحوظ خلال الأشهر الأخيرة، وذلك بعد إطلاق حملة التطعيم الوطنية الطارئة.

حيث كانت مدغشقر قد سجلت حوالي 127500 حالة خلال النصف الأول من 2019، مما أثار موجة من القلق الشديد.

بينما ارتفعت حالات الإصابة بالحصبة في جميع أنحاء العالم، حيث شهدت المنطقة الأفريقية زيادة هائلة بلغت 900% في العام الماضي.

كما ازداد معدل الإصابة بالحصبة أيضًا في منطقة غرب المحيط الهادئ، حيث بلغت نسبته 230%.

كما شهدت كل من أنغولا والكاميرون وتشاد وكازاخستان ونيجيريا والفلبين والسودان وجنوب السودان وتايلاند تفشي المرض بشكل كبير.

وقد سجلت الولايات المتحدة 1164 حالة حتى الآن خلال هذا العام، وذلك مقارنة بـ 372 حالة لعام 2018.

كما تم تسجيل ما يقرب من 90000 حالة في المنطقة الأوروبية خلال الأشهر المنقضية من عام 2019.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن أسباب عدم تلقي لقاح الحصبة تختلف حول البلدان والمجتمعات، فمنها ما يرجع إلى صعوبة الوصول إلى وسائل الرعاية الصحية، أو انتشار المعتقدات الخاطئة بين الأفراد حول انعدام فائدته.

وأكدت منظمة الصحة العالمية في بيانها أن لقاح الحصبة "لقاح آمن وفعال للغاية"، وحثت الدول على ضرورة تحديث اللقاحات بصفة دورية.

كما حذرت المنظمة من أن عدم وصول التطعيم لجميع الأفراد بشكل متكافئ هو السبب وراء تفشي الحصبة في بعض المناطق دون غيرها.

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى