هل الطريقة الألمانية تساعد في التخلص من فيروس كورونا ؟

انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مجموعة من المنشورات تبشر الناس بقرب انتهاء جائحة كورونا؛ إذ أن هناك دراسة الألمانية وجدت طريقة فعالة للقضاء على فيروس كورونا.  ما صحة تلك المنشورات؟وهل الطريقة الألمانية تساعد في التخلص من فيروس كورونا ؟ هل حقًا اقتربت نهاية فيروس كورونا؟ 

هل الطريقة الألمانية تساعد في التخلص من فيروس كورونا

امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بمنشور يتحدث عن طريقة ألمانية تساعد في الوقاية من فيروس كورونا. وأن استخدام الناس لتلك الطريقة يساعد في القضاء على الفيروس. 

وقد وضح المنشور أن العلماء الألمان اكتشفوا أن فيروس كورونا لا يتكاثر في الرئتين فقط؛ بل ينتشر في الحلق أيضًا في الأسبوع الأول من الإصابة بالفيروس، على عكس فيروس سارس 2002 الذي ينتشر في الرئة. 

لذلك اقترح العلماء على وزير الصحة الألماني بحث الناس على الغرغرة بمحلول فاتر من ماء وملح عدة مرات في اليوم الواحد، وأكدوا أن تلك الطريقة قادرة على التخلص من الفيروس في جميع أنحاء ألمانيا في خلال أسبوع. 

في الحقيقة هذا المنشور ليس جديد؛ إذ قد نُسبت تلك المعلومات إلى العلماء الألمان في السابق، ولكن الحقيقة أنه لا يوجد أي تصريحات من العلماء الألمان عن فائدة الغرغرة بمحلول الملح. 

هل تساعد الغرغرة في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد؟ 

وفقًا لتصريح منظمة الصحة العالمية، عن فائدة استخدام غرغرة الفم في الوقاية من فيروس كورونا، فإنه لا يوجد أي دليل على أن غسول الفم قادر على القضاء على فيروس كورونا. 

قد توجد بعض العلامات التجارية من غسول الفم تساعد في القضاء على بعض أنواع الجراثيم في اللعاب لفترة قصيرة، ولكن هذا لا يعني قدرتها على القضاء على فيروس كورونا. 

وقد انتشر أيضًا أن غسل الأنف بمحلول ملحي يوميًا يساعد في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا؛ إلا إن المنظمة قد أوضحت أنه قد تكون هناك فائدة من غسل الأنف بمحلول ملحي في تقليل أعراض الزكام والشفاء منه أسرع، ولكن لا توجد أي أدلة على فاعليته في الوقاية من الفيروسات التنفسية، مثل: فيروس كورونا.

حقيقة إلغاء بعض الدول إجراءات الحجر واختبارات كورونا واللقاح 

 

تداول الناس منشورًا يحتوي على قائمة من الدول رفعت قيود الحجر الصحي، وألغت اختبارات كورونا، وهذه الدول هي: 

  • تركيا. 
  • البرازيل. 
  • بريطانيا. 
  • السويد. 
  • اسبانيا. 
  • التشيك. 
  • المكسيك. 
  • السلفادور. 
  • اليابان. 
  • سنغافورة. 

ويُفسر المنشور ذلك بأن الدول اعتبرت كورونا مجرد إنفلونزا موسمية يسهل التعامل معه، وأن الطريقة الألمانية تساعد في التخلص من فيروس كورونا.  ولكن لم تلغي تلك الدول أي من إجراءات الوقاية من فيروس كورونا. 

ولكن توجد بعض الدول التي بدأت في تخفيف قيود الإجراءات الاحترازية، ولكن مع استمرار حملات التطعيم، واتباع طرق الوقاية من انتقال الفيروس، ومن تلك الدول: 

  • بريطانيا 

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن بدء تخفيف قيود مكافحة فيروس كورونا، مثل: إلقاء الحجر الصحي للمصابين، وإلغاء إلزامية ارتداء الكمامة. 

  • تايلاند 

أعلنت تايلند إلغاء الحجر الصحي للقادمين إليها ممن تلقوا لقاح فيروس كورونا، والاكتفاء بإجراء تحليل pcr عند القدوم، وفي اليوم الثالث والخامس بعد الوصول. 

في حين بدأت بعض الدول زيادة الإجراءات الاحترازية، مثل: فرنسا التي بدأت العمل بشهادة التطعيم ضد فيروس كورونا، واليابان التي أعلنت أنها تستعد لتوسعة إجراءات الحد من انتشار المرض، بعد زيادة عدد المصابين بالفيروس.

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى