الاكتشافات الطبيةالتغذية العلاجية وعلاج السمنة والنحافةالغدد الصماء والسكري

هل القهوة هي "المفتاح السري" لخسارة الوزن ؟

هل القهوة هي "المفتاح السري" لخسارة الوزن ؟ ربما.. فقد اكتشف علماء من جامعة نوتنغهام أن شرب فنجان من القهوة يمكنه أن يحفز الدهون البنية بالجسم، والتي تُعد أحد دفاعات الجسم المضادة لتراكم الدهون البيضاء المُسببة للسمنة ومرض السكري.

وتعد الدراسة الرائدة_التي نشرت في مجلة Scientific Reports _من أوائل الدراسات على البشر التي تناولت كيفية تحفيز الدهون البنية بالجسم.

هل القهوة هي "المفتاح السري" لخسارة الوزن ؟

فالدهون البنية هي جزء مهم من جسم الإنسان، حيث تلعب دورًا رئيسيًا في عملية حرق السعرات الحرارية لإنتاج الطاقة.

وقد كان الباحثون في السابق يعتقدون بأن هذه الدهون توجد في الأطفال فقط، ولكنهم اكتشفوا في السنوات الأخيرة أنها قد تتواجد في البالغين أيضًا.

ويتمتع الأشخاص ذوي مؤشر كتلة الجسم المنخفض (BMI) بكمية أكبر من الدهون البنية بداخل أجسامهم.

يقول البروفيسور مايكل سيموندز _من كلية الطب-جامعة نوتنجهام: "تعمل الدهون البنية بطريقة مختلفة عن الدهون الأخرى في الجسم، وتنتج الحرارة بحرق السكر والدهون".

"غالبًا ما يزداد نشاط الدهون البنية استجابة للبرد، مما يحسن السيطرة على نسبة السكر في الدم والسعرات الحرارية المستهلكة".

"ولكننا حتى الآن لم نتوصل إلى الطريقة التي تمكننا من تحفيز نشاط تلك الدهون وفقًا لإرادتنا".

"هذه أول دراسة على البشر تظهر أن شيئًا كفنجان القهوة يمكنه أن يؤثر مباشرةً على وظائف الدهون البنية في اجسامنا".

"إن الآثار المترتبة على نتائجنا هامة للغاية، فالسمنة والسكري ينتشران بشكل كبير في المجتمع، ويمكن للدهون البنية أن تتصدى لهما".

لقد بدأ الفريق سلسلة من دراسات الخلايا الجذعية لمعرفة ما إذا كان الكافيين يمكنه تحفيز الدهون البنية.

وبمجرد توصلهم للجرعة المناسبة من الكافيين، انتقلوا إلى مرحلة التجارب على البشر لمعرفة ما إذا كانت النتائج متشابهة.

كما استخدموا تقنية التصوير الحراري للأنسجة، وذلك لمعرفة كمية الحرارة المنبعثة من الدهون البنية خلال إجراء التجارب.

يقول سيموندز: "لقد عرفنا أن الدهن البني يقع بشكل أساسي في منطقة الرقبة، لذلك تمكنا من تصوير الشخص مباشرة بعد تناول القهوة لمعرفة ما إذا كانت تلك الدهون قد أصبحت أكثر حرارة".

"لقد كانت النتائج إيجابية، ونحن بحاجة الآن إلى التأكد من أن الكافيين_كأحد مكونات القهوة_هو بمثابة محفز، أو أن هناك مكون آخر يساعد في تنشيط الدهون البنية".

"بمجرد تأكيد المكون المسؤول عن ذلك، يمكن استخدامه كجزء من برامج إنقاص الوزن وتنظيم الجلوكوز للوقاية من مرض السكري".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى