هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام

وما الفرق بينه وبين لقاح فايزر

هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام

 

هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام

 

منذ أيام قليلة، تصدرت شركة سينوفاك (Sinovac) الصينية السباق العالمي حول إنتاج لقاح فيروس كورونا (COVID-19) متزامنة مع نظائرها الأمريكية والبريطانية.

 

وفي ظل التنافس القوي بين الدول العظمى في إنتاج اللقاح المنتظر للقضاء على جائحة كورونا التي أصبحت أكثر شراسة خلال الموجة الثانية في بلدان عديدة، خرجت الصين في وقت غير مسبوق للإعلان عن لقاحها الفعال؛ في الوقت الذي أصبحت فيه عدد الإصابات بها قليلة جدا باعتبار أنها بلد المنشأ لهذا الوباء.

ولم تكتفِ الصين بإنتاج اللقاح فقط لمواطنيها، بل أشرعت في إرسال المعونات الطبية واللقاح لدول كثيرة منها مصر وتركيا وإندونيسيا والبرازيل.

حيث سيكون بإمكان شركة سينوفاك، إنتاج ما يقرب من 300 مليون جرعة سنوياً.

وصرحت شركة سينوفاك أو سينوفارم المملوكة للحكومة الصينية، أن كبار الأطباء والعلماء في جامعات بكين أوضحوا بكفاءة وفاعلية اللقاح التقليدي والذي يُعد أكثر أمانا من الطرق التقنية الحديثة في اللقاحات الأخرى التي أُطلقت من قِبل المنافسين العالميين.

وأعربت الشركة المنتجة للقاح، عن ما يخص التساؤلات هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام؛ بأن الصين تسعى جاهدة لخدمة البشرية والعالم وتقديم مساعدتها كعمل خيري.

 

ماهو الفرق بين اللقاح الصيني ولقاح فايزر؟

 

وقد تسبّب اللقاح الصيني في الكثير من الجدل والاختلافات في كثير من الدول حول اعتماده من قِبَل اللجان الطبية والعلمية وخروجه للمواطنين دون التطرق لأي أعراض جانبية قد تنتج عن اللقاح الجديد، وقبل أن تخرج نتائج المرحلة الثالثة من دراسات اللقاح والمنتظرة في ديسمبر الجاري.

وجاء ذلك الجدل أو الخوف من اللقاح الصيني، بعد إعلان الصين عن صدور لقاح فيروس كورونا بعد شهور قليلة من الأبحاث وبالرغم من عدم انتظار نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي تتم على المتطوعين.

في حين أن شركة فايزر الأمريكية أعلنت من قبل عن إتمام تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة من تجارب اللقاح، والذي أثبت فاعليته بنسبة 95%.

وأخيراً، منحت هيئة الأغذية والعقاقير الأمريكية التصريح باستخدام لقاح فايزر كوفيد-19، وبدء التطعيم للمواطنين في الولايات المتحدة في غضون أيام قليلة، لمن هم في سن 16 فأكثر.

 

ويتكرر الآن السؤال الأكثر أهمية، وهو هل اللقاح الصيني آمن وفعال للاستخدام بالمقارنة مع نظيره الأمريكي؟!

 

 

هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام

كيف يعمل كلاً من اللقاح الصيني ولقاح فايزر؟

 

يُعد اللقاح الصيني من اللقاحات التقليدية أو المعتادة في مجال تصنيع اللقاحات، فيعتمد هذا اللقاح طبياً على حقن الشخص بفيروس كوفيد-19 مُضعف أو ميت عن طريق تفتيته مجهريا ومن ثم حقنه في جسم الإنسان؛

فيكتشف جهاز المناعة وجود جسم غريب (Antigen)، ليقوم سريعاً بإنتاج أجسام مضادة (Antibody)، تُحفظ في ذاكرة المناعة لدى ذلك الشخص لمدة معينة تحميه من خطر الإصابة مستقبلاً بذلك الفيروس (Prophylaxis).

 

لكن هذه الطريقة، لم تعد متقدمة أو مُجدية على المدى البعيد، لأن إنتاج الجسم للأجسام المضادة لا يكون بالعدد الكبير الذي قد يكون مساويا لنفس استجابة شخص مصاب بالفعل، ولهذا مضاعفة جرعات اللقاح قد تكون ضرورية لزيادة فاعليته داخل الجسم.

 

أما عن شركة فايزر (Pfizer) الأمريكية، والتي كانت لها رؤية مختلفة في تطوير لقاح كورونا؛ حيث إتجهت لاستخدام التقنيات الطبية والعلمية الحديثة وابتكار لقاح مكون من قاعدة الشفرة الجينية (m-RNA) للبروتينات المدببة المميزة على سطح فيروس كورونا (Covid-19)، حيث تساعد هذه البروتينات الداعمة في اتصال الفيروس بخلايا جسم الإنسان ومن ثم دخول المادة الوراثية الخاصة بالفيروس إلى داخل خلايا الجسم.

 

وتُعد هذه التقنية أكثر فاعلية وأقل ضرراً من دخول الفيروس المضعف، حيث يقوم الجسم باكتشاف (m-RNA) الخاص بالبروتينات البارزة أو المدببة على سطح كورونا الخارجي، ومن ثم يقوم بإنتاج أجسام مضادة لهذه البروتينات؛

وفي حالة إصابة الجسم بالفيروس تتكسر هذه البروتينات الداعمة بفعل الأجسام المضادة المحفوظة في ذاكرة جهاز المناعة، ويصبح الفيروس غير قادر على التضاعف ومن ثم تكسيره بفعل خلايا المناعة وهذا هو الهدف من اللقاح.

 

هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام؟

 

بعد إجراء العديد من التجارب، لم يتم اكتشاف أي آثار جانبية شديدة لهذا اللقاح حتى الآن في كثير من الدول؛ حيث أنه مجرد ميكانيزم تقليدي للقاحات المستخدمة حاليا، وعلى الرغم من ذلك أظهر بعض الأعراض الجانبية العصبية أدى إلى إيقافه في دولة بيرو.

وصرحت الشركة الصينية المصنعة لهذا اللقاح، بأن فاعليته تبدأ بعد جرعتين من الاستخدام ويمكن تخزينه في درجة حرارة ما بين 2-8 درجات مئوية أي في الثلاجات المنزلية، كما هو الحال بالنسبة للقاح أكسفورد والذي تم تطويره من جامعة أكسفورد البريطانية.

وفيما يخص التخزين، أصبح من المقنع استخدام الدول النامية أو الدول التي تتمتع بمناخ حار نوعاً ما؛ اللقاح الصيني لسهولة تخزينه وحفظه في المنازل، على عكس لقاح شركة فايزر الذي يتطلب تخزينه في درجة حرارة -70 درجة مئوية، الأمر الذي يجعل تصديره وتخزينة أكثر عرضة للتلف أو فقد فاعليته المرجوة.

 

أيهما أفضل اللقاح الصيني أم الأمريكي؟

 

أصبح من السهل على القارئ القرار فيما يخص اختيار اللقاح الأكثر أمانا وفاعلية، والرد على التساؤلات حول "هل اللقاح الصيني جاهز وآمن للاستخدام؟"، حيث أثبتت الدراسات فاعلية كل اللقاحات المطروحة في العالم الآن.

لكن ما زال من الصعب جداً التنبؤ بالأعراض الجانبية أو التأثير الفعلي لأي لقاح على البشر.

وتكمن الإجابة على السؤال "هل اللقاح الصيني آمن وجاهز للاستخدام؟"، ليس لدينا ما يكفي من المعلومات حتى الآن للقول ان اللقاح الصيني آمن ولكن يحب أن ننتظر نتائج تجارب المرحلة الثالثة على اللقاح التي ستحدد هل اللقاح آمن ام لا وهذه النتائج منتظر إعلانها قريبا في شهر ديسمبر الجاري.

 

المصادر

https://www.pfizer.com/news/hot-topics/get_the_facts_on_our_covid_19_vaccine_candidates

https://science.sciencemag.org/content/370/6522/1263

https://www.bbc.com/news/world-asia-china-55212787

Anje Shoman

Pharmacist Medical Content Writer Medical Translator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى