طب العيون

هل يمكن أن يؤثر فيروس كورونا على الإبصار؟

هل يمكن أن يؤثر فيروس كورونا على الإبصار؟ .. الإجابة هي: نعم ؛

فقد صرح فريق من الباحثين بالكلية الملكية البريطانية لطب العيون أنهم قد رصدوا بالفعل بعض الحالات التي تضررت فيها العين نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المُستجد.

هل يمكن أن يؤثر فيروس كورونا على الإبصار؟
هل يمكن أن يؤثر فيروس كورونا على الإبصار؟

فكما هو الحال مع عدوى الجهاز التنفسي العلوي (بما في ذلك البرد والإنفلونزا)؛

يمكن أن يؤدي فيروس كورونا إلى تهيج ملتحمة العين والتهابها مسببًا ما يُسمى بـ (العين الحمراء).

وقد أدرجت منظمة الصحة العالمية هذا التأثير ضمن قائمة الأعراض الأخرى الأكثر شيوعا للفيروس، مثل السعال والحمى وفقدان حاستي التذوق أو الشم.

ويمكن أن يؤدي التهاب الملتحمة الفيروسي إلى زيادة إفراز الدموع مع الشعور بالجفاف وعدم راحة العين، ولكن دون الشعور بالألم.

وعادة لا تتأثر القدرة على الإبصار نتيجة التهاب الملتحمة، إلا أنه إذا تأثر الجزء الأمامي من الغشاء_الذي يقع أعلى البؤبؤ والقزحية (الجزء الملون من العين)_فقد يكون هناك بعض الضبابية في الرؤية.

يقول روبرت ماكلارين_خبير العيون والأستاذ بجامعة أكسفورد_إن دراسة حديثة صادرة من جامعة ووهان الصينية قد كشفت عن ارتباط الفيروس بمجموعة كبيرة من مشاكل العيون، كالتورم أو التقيح.

وأضاف: "لقد أبلغ مجموعة كبيرة من المرضى عن شعورهم بتشوش كبير في الرؤية أو الرؤية المزدوجة، مما جعلهم غير قادرين على قيادة سياراتهم على الإطلاق".

ولكن المتحدث باسم مستشفى مورفيلدز للعيون ذكر بأن تلك الحالات لا تزال قليلة، وأن هناك حاجة لمزيد من الأدلة لتأكيد أي ارتباطها بفيروس كورونا.

ويوصي المعهد الملكي للمكفوفين في بريطانيا بأن يؤخذ أي تغيير مفاجئ في الإبصار على محمل الجد، واعتباره سببا قويًا لطلب المشورة الطبية الفورية.

للمزيد من معلومات عن فيروس كورونا المُستجد (COVID-19) طالع الموضوعات الآتية:

إليك عزيزي القارئ: كل ما تود معرفته عن فيروس كورونا المُستجد وكيفية التشخيص والوقاية (أسئلة وأجوبة)

أطباء مستشفيات العزل: دليل علاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي في ظل وباء كورونا

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى