هل يمكن التقاط عدوى فيروس كورونا أثناء التواجد في الهواء الطلق؟

ذكرت دراسة حديثة قادها باحثون بريطانيون أن التقاط عدوى فيروس كورونا أثناء التواجد في الهواء الطلق ليس أمرًا مُستحيلًا؛ إلا أن فرص العدوى آنذاك تكون في أدنى مستوياتها.

التقاط عدوى فيروس كورونا
هل يمكن التقاط عدوى فيروس كورونا أثناء التواجد في الهواء الطلق؟

فالهواء النقي والأجواء المنفتحة تُساعد في تشتيت الفيروس وبعثرته؛

مما يقلل من عدد الجسيمات الفيروسية الموجودة لكل سنتيمتر مكعب من الهواء.

كما يساعد الهواء النقي أيضًا في تبخير القطرات السائلة التي تحمل الجسيمات الفيروسية بداخلها.

وعلاوة على ذلك، فإن الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس تقتل أي فيروس موجود في الهواء الطلق.

إلا أنه وعلى الرغم من ذلك، يوجد عدد قليل من حالات الإصابة التي تم تسجيلها ويُعتقد أنها قد حدثت في الأماكن المفتوحة.

حيث ذكرت دراسة سابقة أن رجلين صينين تسببا في نشر فيروس كورونا ف الهواء، بعدما أمضوا 15 دقيقة من التحدث وجهًا لوجه.

فعند إصابة شخص ما، فسوف يقوم بنشر الفيروس في الدائرة المحيطة به أثناء تنفسه دون أن يشعر؛

ناهيك عن قيامه بالعطس أو السعال كذلك.

بعض هذه الفيروسات يكون محملًا على قطرات/رذاذ كبير نسبيًا، وهو ما يجعله يسقط على سطح الأرض بفعل الجاذبية.

إلا أن البعض الآخر يستطيع البقاء معلقًا في الهواء لفترات طويلة، وقد يصل إلى العين أو الأنف أو الفم إذا كانت المسافة مترين أو أقل من مصدر العدوى.

لذا يُنصح بتجنب الاتصال وجهاً لوجه إذا كنت قريباً لهذه الدرجة.

كما أن الشخص المصاب يطلق جزيئات أصغر تسمى الهباء الجوي؛

وفي الأماكن المغلقة يمكن لهذه الجزيئات أن تتراكم في الهواء وتكون مصدراً للخطر، أما في الخارج فهي تتبدد بسرعة.

وأنت حين تمر بجانب شخص يقف في الشارع أو آخر يركض، فهذا يعني أن مدة اقترابك منهما لا تتجاوز بضع ثوان على الأكثر.

وبالتالي، فمن المستبعد أن تسبب المواجهات العابرة في نقل العدوى من شخص لآخر.

تقول البروفيسورة كيث نوكس _الباحثة ومستشارة الشؤون الصحية: "لا نريد أن نخوف الأشخاص من المشي أو الركض في الشارع".

" لكي تحدث العدوى يجب أن يكون شخص قد سعل في مواجهتك مباشرة، وأن تكون قد استنشقت الهواء في نفس اللحظة".

وحذرت نوكس الأصدقاء الذين يمضون أوقاتاً طويلة سوياً في الخارج، مفترضين أنهم آمنين تمامًا طالما لم يتواجدوا في مكان مغلق.

حيث أكدت أن الخروج برفقة صديقك للمشي أو الركض سويًا لمدة 20 دقيقة أو أكثر ربما يتسبب في إصابة أحدهما بالفيروس؛

إذا كان رفيقه مصابًا حتى وإن لم يكن يدري.

للمزيد من معلومات عن فيروس كورونا المُستجد (COVID-19) طالع الموضوعات الآتية:

إليك عزيزي القارئ: كل ما تود معرفته عن فيروس كورونا المُستجد وكيفية التشخيص والوقاية (أسئلة وأجوبة)

أطباء مستشفيات العزل: دليل علاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي في ظل وباء كورونا

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى