الغدد الصماء والسكري

دراسة: كثير من مرضى السكري لا يحتاجون إجراء اختبار سكر الدم بشكل متكرر

تشير دراسة أمريكية إلى أن واحدًا من بين كل سبعة أشخاص (14%) مصابين بداء السكري من النوع الثاني لا يحتاجون إجراء اختبار سكر الدم بشكل متكرر عدة مرات يوميًا في المنزل.

إجراء اختبار سكر الدم بشكل متكرر
دراسة: كثير من مرضى السكري لا يحتاجون إجراء اختبار سكر الدم بشكل متكرر

يقول الأطباء أن المصابين بالنوع الثاني من داء السكري لا يحتاجون لاختبار مستوى الجلوكوز في دمائهم في المنزل إذا كانوا:

  • لا يظهرون أعراض عدم انتظام السكري
  • لا يتناولون أدوية قد تسبب انخفاضًا كبيرًا في مستوى السكر في الدم.

بالنسبة لهؤلاء المرضى، لم تجد الدراسات أن قياس سكر الدم في المنزل قد تحدث أي فرق في مستويات سكر الدم.

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال الكثير منهم يقومون بوخز أصابعهم دون داع لقياس سكر الدم عدة مرات.

العديد من مرضى السكري لا يحتاجون إجراء اختبار سكر الدم بشكل متكرر

قام الباحثون _في هذه الدراسة_ بفحص بيانات أكثر من 370000 شخص يعانون من مرض السكري من النوع الثاني.

ووفقًا للنتائج_التي نشرت في دورية JAMA Internal Medicine_ فإن أكثر من نصف الأشخاص الذين خضعوا لاختبار السكر في الدم في المنزل لم يحتاجوا إلى القيام بذلك_ما يمثل 14% من مجموع السكان الذين شملتهم الدراسة.

يقول قائد الدراسة الدكتور كيفن بلات من جامعة ميشيغان في آن أربور: "العديد من مرضى السكري من النوع الثاني الذين لا يستخدمون الأنسولين أو الأدوية الأخرى التي تسبب تغيرات سريعة في مستويات السكر في الدم، يقومون باختبار سكر الدم بشكل متكرر أكثر بكثير مما يحتاجون إليه".

"هذا السلوك الذي لا داعي له يسبب قلقًا وتكاليف غير ضرورية. فالأكثر ليس دائما أفضل عندما يتعلق الأمر بالرعاية الطبية."

النوع الثاني من داء السكري

يرتبط النوع الثاني من داء السكري _وهو الشكل الأكثر شيوعًا للمرض_ بالسمنة والشيخوخة.

ويحدث المرض عندما لا يستطيع الجسم استخدام أو تصنيع هرمون الأنسولين بما يكفي لتحويل سكر الدم لطاقة.

وإذا ترك دون علاج، فقد يؤدي إلى مضاعفات مثل العمى والفشل الكلوي وتلف الأعصاب وبتر الأطراف.

يمكن للعديد من المرضى الحفاظ على مستوى السكر في دمائهم من خلال الأدوية الفموية دون الحاجة للأنسولين.

وكما يقول الباحثون فإنه وعلى عكس الانسولين الذي يؤثر على سكر الدم على الفور ويتطلب اختبارات منتظمة لضمان أن نسبة السكر في الدم ضمن النطاق الصحي، فإن معظم الأدوية الفموية الخافضة للسكر لا تتطلب اختبارات منتظمة لأنها لا تسبب تغيرات سريعة في نسبة جلوكوز الدم.

وعلى الرغم من نتائج الدراسة، فإن الحاجة لإجراء اختبار السكري في المنزل قد تكون ضرورية في غير مستخدمي الأنسولين.

لذا يجب على المرضى مناقشة حاجتهم لاختبار سكر الدم بشكل متكرر مع طبيبهم الخاص، وفقًا للحالة والأدوية المستخدمة.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى