أنف وأذن وحنجرة

حالة مرعبة قد تجعلك تتوقف فورًا عن استخدام الأعواد القطنية لتنظيف أذنيك !

إذا كنت من مستخدمي الأعواد القطنية لتنظيف أذنيك فقد تستغني عنها تمامًا بعد أن تسببت في إصابة شاب بعدوى خطيرة داخل الدماغ!

الأعواد القطنية لتنظيف أذنيك
حالة مرعبة قد تجعلك تتوقف فورًا عن استخدام الأعواد القطنية لتنظيف أذنيك !

ففي تقرير نُشر حديثًا في دورية BMJ Case Reports، عرض الأطباء حالة شاب عمره 31 عامًا تم إحضاره إلى قسم الطوارئ بعد اختلال توازنه وسقوطه.

وقد عانى الشاب من التشنجات عند وصوله، كما أظهرت الفحوصات الجسدية أنه كان مرتبكًا ويعاني اضطرابًا في الوعي.

و في وقت لاحق، أخبر الشاب الأطباء بمعاناته من الصداع والغثيان، والذي استمر لأيام كان يكافح خلالها بشدة لتذكر الأسماء.

ولكن الأمر الذي دعى للقلق هو شعوره "بألم متقطع مصحوبًا بفقدان السمع في الأذن اليسرى" خلال السنوات الخمس الماضية.

عندما أجرى الأطباء فحصاً بالأشعة المقطعية على جمجمة الشاب، اكتشفوا وجود تجمعات صديدية (خراج) في النسيج المحيط بالدماغ.

كما كشفت الإفرازات الصادرة من إحدى أذنيه عن أن السبب وراء العدوى هو (الزائفة الزنجارية)_أحد السلالات البكتيرية الخطيرة المسببة للأمراض.

وقد أكد الأطباء إصابة الشاب بالتهاب الأذن الخارجية الخبيث_مرض يؤثر على أنسجة القناة السمعية الخارجية_والذي تسببت فيه العدوى بالزائفة الزنجارية

ولكن كيف وصلت هذه البكتيريا الخطيرة إلى داخل جمجمة الشاب المصاب؟

بعد فحص قناة الأذن الخارجية للشاب، وجد الأطباء جزءًا من الأعواد القطنية لتنظيف الأذن ظل عالقًا في رأسه لمدة غير معلومة_ربما لسنوات_، وهو ما قد يفسر ظهور الأعراض السابقة كالألم وفقدان السمع.

وأوضح الباحثون في تقريرهم أن الالتهابات الناتجة عن إدخال الأجسام الغريبة إلى قناة الأذن قد تكون عاملاً مساهمًا في التهاب الأذن الخارجية، ولكن لم يحدث أن تسببت في الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية الخبيث على الإطلاق.

ولحسن حظ المريض، فإن إزالة الجزء القطني مع إعطائه كمية كبيرة من المضادات الحيوية_لمدة 8 أسابيع_قد عالج المشاكل العصبية الخطيرة.

فقد أصبح يتمتع بصحة جيدة مع عدم وجود أي نوع من العجز العصبي أو أي أعراض مزعجة متعلقة بالأذن.

والأهم من ذلك أنه لم يعد يستخدم الأعواد القطنية لتنظيف أذنيه!

وعلى الرغم من أن درس الرجل القاسي قد يبدو مثيرًا، إلا أن الباحثين يقولون إن تجربته ليست سوى أحدث دليل على ضرورة تحذير الناس من وضع الأشياء في آذانهم، حتى ولو بنية تنظيفها.

ويذكر التقرير أن استخدام الأعواد القطنية داخل الأذنين يعد أمرًا شائعًا.

ولكنه قد يتسبب في حدوث العديد من المضاعفات، كالجروح وانثقاب طبلة الأذن وتكتل شمع الأذن والعدوى، أو حتى تعلق أجزاء منها داخل الأذن!

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى