قلب وأوعية دموية

دراسة: إمكانية استخدام تمارين الضغط كمؤشر على صحة القلب المستقبلية

اقترح علماء من جامعة هارفارد أنه قد يصبح بإمكانهم استخدام تمارين الضغط كمؤشر على صحة القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

حيث وجدوا أن الرجال الذين يمكنهم القيام بأكثر من 40 عدة ضغط قد انخفض لديهم خطر الإصابة بمشاكل القلب على مدى الـ10 سنوات التالية، وذلك بنسبة تصل إلى 96% في بعض الحالات.

استخدام تمارين الضغط كمؤشر على صحة القلب
دراسة: إمكانية استخدام تمارين الضغط كمؤشر على صحة القلب المستقبلية

يقول جاستين يانج من جامعة هارفارد: "تقدم نتائجنا دليلاً على أن تمارين الضغط قد تكون وسيلة جديدة لتقييم حالة القلب".

"إنها طريقة سهلة وغير مكلفة للمساعدة في التنبؤ بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، كما يمكن تأديتها في أي مكان تقريبًا".

"ومن المثير للدهشة أن تمارين الضغط أثبتت تفوقها على تمارين جهاز الجري من حيث القدرة على التنبؤ بخطر الأمراض القلبية".

وبالطبع، فإن القيام بـ40 عملية ضغط يشير إلى مستوى عالٍ من اللياقة البدنية، خاصة بين الرجال في منتصف العمر.

وأيضًا لا نستطيع القول بأن تحسن مستوى اللياقة البدنية هو المسؤول عن تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، كالنوبات القلبية وأمراض الشريان التاجي.

ولكن المذهل في الأمر هو قدرة اختبار بسيط كتمارين الضغط على التنبؤ بالمخاطر القلبية بشكل يفوق قدرة الأجهزة باهظة الثمن.

وقد ذكرت الدراسة التي نشرت في مجلة JAMA Network Open أن تلك النتائج لا تنطبق بالضرورة على الجميع.

كيف تم التأكد من فاعلية استخدام تمارين الضغط كمؤشر على صحة القلب ؟

درس يانغ وفريقه 1104 رجلًا من رجال الإطفاء النشطين، بمتوسط عمر 39.6 عامًا في بداية الدراسة.

ثم تابعوا هؤلاء المشاركون لمدة 10 سنوات، تعرض خلالها 37 منهم للأمراض القلبية الوعائية مثل قصور القلب أو الشريان التاجي.

لكن الملفت للنظر هو أن جميع هؤلاء الرجال الـ37 _باستثناء رجل واحد_لم يتمكنوا من أداء 40 تمرين ضغط في بداية مدة الدراسة.

وبشكل عام، لاحظ الباحثون وجود علاقة بين القدرة على أداء تمارين ضغط أكثر وبين انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

ولكن إذا كان بإمكانك القيام بأكثر من 40 عدة (من 80 كحد أقصى في الاختبار)، فإن ذلك يجعلك في مكان أكثر صحة.

لقد ذكر الباحثون في دراستهم أن المشاركون الذين تمكنوا من استكمال أكثر من 40 عدة قد انخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة وصلت إلى 96%، مقارنة بالذين لم يستطيعوا استكمال 10 عدات.

وتجدر الإشارة إلى أن رجال الإطفاء لا يمثلون شرائح المجتمع المختلفة، لذلك فليس بالضرورة تعميم هذه النتائج على الآخرين.

ولكن لا يزال هذا اكتشافًا يحظى بالاهتمام، لا سيما أن قياس القدرة على أداء تمارين الضغط هو اختبار سريري وسهل نسبياً.

يقول الباحثون عن استخدام تمارين الضغط لتقييم صحة القلب: "إنه قياس كمي يمكن فهمه بسهولة من قبل الطبيب والمريض."

ويقول ستيفانوس كاليس_كبير باحثي الدراسة وأخصائي الأمراض القلبية الوعائية_: "ترتبط القدرة على أداء تمارين الضغط بشكل إيجابي بالسعة الهوائية واللياقة البدنية للشخص".

إذا اعتمد الأطباء النتائج، فيمكن إضافة هذا الاختبار لقائمة الفحوصات الطبية الخاصة بتقييم مستويات اللياقة البدنية.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى