Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

دراسة/ الكشف عن آلية التجدد السريع للأوتار بدون ندبات لدى سمندل الماء

تعد إصابات الأوتار عقبة خطيرة أمام الرياضيين، إذ يتطلب علاجهم حالياً عدة أشهر قبل أن يستطيعوا العودة إلى المنافسة. ومع ذلك، يستطيع بعض الحيوانات مثل السمندل إعادة بناء الأوتار المقطوعة في غضون 12 أسبوعًا فقط، دون ترك أي ندبات.

لفهم آلية التجدد السريع للأوتار، أجرت مجموعة بحثية دراسة حول سمندل الماء كنموذج لإعادة بناء الأوتار. اختاروا السمندل الأيبيري لأنه يعد واحدًا من أكبر السمندل في العالم، مقارنة بحجم الفئران، مما يجعل من السهل مقارنة عملية شفاء الإصابة بالأوتار بينه وبين أوتار الفئران.

آلية التجدد السريع للأوتار

آلية التجدد السريع للأوتار
آلية التجدد السريع للأوتار

كشفت مجموعة بحثية بقيادة كلية الهندسة في جامعة ناغويا عن كيفية حدوث إعادة بناء سريعة للأوتار في السمندل. قارن البحث، الذي نُشر في مجلة أبحاث العظام والمفاصل، آلية إعادة بناء الأوتار التالفة في السمندل مع تلك في الفئران. في المستقبل، قد تساعد نتائجهم الأطباء في علاج الرياضيين من البشر الذين يتعافون من إصابات الأوتار.

إن الثدييات، مثل الإنسان وحتى الفئران، لديها قدرة علاجية محدودة جداً لتعافي الأعضاء والأنسجة، أشار الباحثون أنها تقوم بإصلاح الأنسجة التالفة بواسطة الأنسجة الليفية (ندبات) التي تختلف عن الأنسجة الأصلية. من ناحية أخرى، يظهر السمندل قدرة مذهلة على إعادة بناء العديد من أنواع الأنسجة والأعضاء دون تكوين ندبات. لذلك، قد تظهر النتائج من دراسات السمندل كيف يمكن لنا كثديات أن نعالج أو نعيد بناء الأنسجة، وربما حتى الأعضاء.

قام الباحثون بدراسة الأوتار الثنائية المصابة في أصابع القدم الخلفية، وهي جزء مشترك في جسم كل من السمندل والفأر. اكتشفوا أنه بعد مرور ستة أسابيع من الإصابة، كان قد تكونت في السمندل أنسجة جديدة تشبه أنسجة الأوتار، وفي غضون 12 أسبوعًا، أظهرت الأنسجة المتجددة قوة تعادل تمامًا الأوتار السليمة وكانت خالية تمامًا من الندبات. ومع ذلك، في الفئران، اختلفت الأنسجة المتجددة عن الأنسجة السليمة للأوتار. حتى بعد مرور 12 أسبوعًا، كانت قوتها أقل من قوة الأوتار السليمة.

قد يهمك: سماعة رقمية جديدة لقياس التغيرات في وظائف المخ

اقرأ أيضًا: بدائل صحية لمشروبات الطاقة

نتائج الدراسة

كشفت نتائج الباحثين أن أنسجة الكولاجين الشبيهة بالأوتار قد ربطت بين نهايات الأوتار في السمندل، وهذا يختلف عن النسيج العضوي المشابه للندوب والذي يملأ المنطقة المصابة في الفئران.

كما لاحظوا وجود مزيد من أنواع النوى الخلوية حول تقاطع الأوتار الجديدة والباقية في السمندل. نظرًا لأن عدد الخلايا مرتبط بنمو الخلية، فإن تتبعها قد يكون السبيل لفهم الآلية الكامنة وراء إعادة بناء أوتار السمندل.

على الرغم من إجراء العديد من الدراسات حول إعادة بناء الأنسجة في السمندل وغيره من البرمائيات، إلا أن معظمها كان يركز على إعادة بناء أجزاء كبيرة مثل الأصابع، والأطراف، والقلوب. لكن من خلال التركيز على إعادة بناء الأنسجة بحجم صغير نسبياً، التي يمكن أيضاً أن تحدث في الإنسان، فقد استطاع الباحثون توضيح الفرق في قدرات الشفاء وإعادة البناء بين السمندل والثدييات، وأيضاً الفروق في آليات الشفاء وإعادة البناء.

يأمل الباحثون أن تساعد بحوثهم في الكشف عن الآليات التي تؤدي إلى استعادة الوظائف الكاملة لإصابات الأوتار Strings البشرية. في المستقبل، قد تساعد هذه المعرفة الرياضيين، فضلاً عن الأشخاص الآخرين الذين يعانون من إصابات الأوتار، في التعافي بشكل أسرع والعودة إلى أسلوب حياتهم السابق.

في الختام، توضح نتائج الدراسة أن آلية التجدد السريع للأوتار لدى السمندل تكمن في المراحل المبكرة بعد الإصابة. إذ تقوم كائنات السمندل ببناء أوتار صغيرة وضعيفة أولاً ويعيدون تشكيلها، مكتسبين القوة والصلابة مع الوقت. وهكذا إذا كنا نستطيع تقليد هذه الاستراتيجية البسيطة لإعادة البناء، يمكننا مساعدة الرياضيين من البشر على الشفاء بشكل أفضل دون الحاجة إلى الخضوع لجراحات متقدمة.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى