قلب وأوعية دموية

تقنية مذهلة تمكن الباحثين من التنبؤ المبكر بالنوبات القلبية

قال باحثون أن طريقة جديدة لتحليل صور الاشعة المقطعية يمكنها التنبؤ المبكر بالنوبات القلبية في المرضى قبل حدوثها بسنوات.

التنبؤ المبكر بالنوبات القلبية
تقنية مذهلة تمكن الباحثين من التنبؤ المبكر بالنوبات القلبية

وتستخدم التكنولوجيا_التي طورها فرق من جامعة أكسفورد ومعاهد بحثية في ألمانيا والولايات المتحدة_خوارزميات خاصة لدراسة الدهون المحيطة بالشرايين التاجية، كما تظهر على مسح القلب بالأشعة المقطعية، وذلك وفقًا للبحث الذي نشر في دورية "لانسيت - The Lancet" العلمية.

التنبؤ المبكر بالنوبات القلبية من خلال دراسة الدهون المحيطة بالشرايين

تتغير الدهون المحيطة بالشرايين عندما يلتهب الأخير، ليكون ذلك بمثابة آلية إنذار مبكر لما يقرب 30% من النوبات القلبية، وفقًا للباحثين.

يقول شارالامبوس أنطونيادس_أستاذ طب القلب والأوعية_لرويترز: "إذا كنت قادرًا على تحديد التهاب شرايين القلب، فيمكنك القول أنها ستسبب نوبات قلبية".

"مع التكنولوجيا الجديدة التي توصلنا إليها، يمكننا تحقيق ذلك عن طريق تحليل الأشعة المقطعية العادية."

تحدث معظم النوبات القلبية بسبب تراكم الترسبات الدهنية داخل الشريان، والذي يعوق تدفق الدم.

وفي الوقت الحالي، فإن الأشعة المقطعية تخبر الطبيب متى يصبح الشريان ضيقًا بفعل هذه الترسبات.

لكن مع التكنولوجيا الجديدة _التي يأمل الباحثون في حصولها على موافقة الجهات التنظيمية في غضون عام_ سيكون الأطباء قادرين على تحديد أي الشرايين معرضة لخطر الضيق قبل حدوثه.

"سنتمكن من تحديد الشرايين الملتهبة والتي تكون عرضة لخطر الضيق قبل حدوث ذلك بخمس سنوات".

"لذا يمكنك أن تبدأ إجراءات وقائية لتفادي تشكيل هذه الترسبات". كما يشير أنطونيادس.

وتعد أمراض القلب والسكتات الدماغية هما السببان الرئيسيان للوفاة في جميع أنحاء العالم.

"على الرغم من أننا لم نقدر العدد الدقيق للنوبات القلبية التي يمكن أن نمنعها، فربما يمكننا تحديد ما لا يقل عن 20 أو 30% من الأفراد قبل أن يتعرضوا لها".

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.