أورام

التهاب الحلق المستمر قد يكون علامة على الإصابة بسرطان الحنجرة

حذر باحثون من أن التهاب الحلق المستمر قد يكون عرضاً تحذيرياً للإصابة بسرطان الحنجرة.

التهاب الحلق المستمر
التهاب الحلق المستمر قد يكون علامة على الإصابة بسرطان الحنجرة

كما وجدوا أن التهاب الحلق المصحوب بضيق التنفس أو مشاكل البلع أو آلام الأذن يُمثل تحذيراً أكثر خطورة مقارنةً بوجود بحة الصوت وحدها، وفقًا للدراسة التي نشرت في دورية British Journal of General Practice.

وقد توصلت الدراسة_التي شملت أكثر من 800 مصابًا بسرطان الحنجرة_إلى أن خطر الإصابة قد تعدى 5%عند ظهور تلك الأعراض معاً.

بينما انحصرت نسبة الإصابة بسرطان الحنجرة لـ2.7% في حالات التهاب الحلق المصحوبة ببحة الصوت وحدها.

ارتباط التهاب الحلق المستمر بالإصابة بسرطان الحنجرة

توصي المبادئ التوجيهية للمعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية_Nice_بضرورة فحص الحالات التي تعاني من بحة مستمرة أو تورم الرقبة مجهول السبب.

ولكن النتائج_التي توصلت إليها جامعة إكسيتر_تعطي نظرة أعمق على مجموعة الأعراض التي يجب حال ظهورها التحقق من الإصابة بسرطان الحنجرة.

يقول البروفيسور ويلي هاملتون المشارك في الدراسة: "هذا البحث مهم، فنحن لم نكن نملك دليلاً على ارتباط تلك الأعراض بسرطان الحنجرة لكي نخبر الأطباء به".

"علاوة على ذلك، أظهر بحثنا خطر اجتماع بعض الأعراض التي كان يعتقد سابقًا أنها منخفضة المخاطر."

وقد تم إجراء البحث من خلال فحص سجلات المرضى لأكثر من 600 ممارس عام في المملكة المتحدة.

يذكر أنه في المملكة المتحدة يتم تشخيص أكثر من 1700 شخص بسرطان الحنجرة في كل عام؛ 80% منهم من الرجال.

وقد ارتفعت هذه الأرقام بمقدار الثلث تقريبًا على مدار العشرين عامًا الماضية، مع ارتباط استخدام التبغ والكحول ارتباطًا وثيقًا بالمرض.

تقول المؤلفة الرئيسية الدكتورة إليزابيث شيبارد: "لا تزال المملكة المتحدة متأخرة عن بقية أوروبا في معدلات بقاء مرضى السرطان على قيد الحياة".

"ولكن على الرغم من ذلك، فإن بحثنا يمثل جزءًا من مجموعة خطوات ستؤدي إلى تحسينات كبيرة".

"لا يزال أمامنا المزيد من البحث من أجل تعميم هذه النتائج وتحسين التوصيات الحالية_الغائبة أو غير الكاملة_لسرطانات الرأس والعنق".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى