تقوس الساقين عند الأطفال| أسبابه وأعراضه ومتى يسبب العرج؟

تقوس الساقين عند الأطفال هي حالة طبية شائعة الحدوث عند الرضع والأطفال دون سن الثانية، تظهر فيها سيقان الطفل غير مستقيمة، ويلاحظ وجود مسافة كبيرة بين الركبتين عن ضم كاحلين الطفل.

قد لا تثير هذه الحالة الطبية قلق الأطباء في هذه المرحلة العمرية لكن استشارة الطبيب ومتابعة حالة الساقين باستمرار يساعد بشكل كبير في العلاج وتفادي أي مضاعفات محتملة.

تقوس الساقين عند الأطفال| الأسباب

أسباب تقوس الساقين
أسباب تقوس الساقين عند الأطفال

توجد العديد من الأسباب وراء مظهر الساقين المتقوس لطفلك من أشهر هذه الأسباب:

  • ضيق الرحم أثناء نمو عظام الجنين، لذا نمت بعض هذه العظام بشكل منحني أو مقوس لضيق المساحة داخل الرحم.

في هذه الحالة بنسبة كبيرة لا يحتاج الطفل إلى تدخل طبي وتقوم الساقين مع النمو وبلوغ الطفل سن 2-3 سنوات.

إذا لم يتم تقويم الساقين تلقائياً يكون السبب وراء التقوس هو أحد الأمراض الآتية:

  • مرض بلونت: يحدث هذا المرض نتيجة خلل أثناء نمو عظام الساق ويعد من الأمراض الشائعة لدى الأطفال الذين يعانون من السمنة.
  • الكساح: يصاب الأطفال بالكساح غالباً نتيجة نقص في الكالسيوم وفيتامين د أثناء النمو، مما يؤدي إلى نمو عظام أكثر ليونة الطفل، لذا يحدث التقوس نتيجة ضغط وزن الجسم وليونة العظام.
  • مرض خلل التنسج العظمي: هو عبارة عن مجموعة من التشوهات التي تحدث أثناء نمو العظام والغضاريف مما نمو غير متناسق في العظام وتؤثر على العضلات والأعصاب.
  • بعض الكسور التي حدثت بعد الولادة ولم تلتئم بشكل صحيح.

تقوس الساقين عند الأطفال| الأعراض

لا يمنع التقوس الاطفال من الزحف أو المشي أو الجري ولا يعيق حركتهم بأي شكل من الأشكال لكن تكمن أعراض التقوس في الآتي:

  • انحناء الركبتين إلى الخارج.
  • كثرة التعثر والسقوط أثناء المشي.

في حالة عدم استشارة الطبيب وتشخيص حالة تقوس الساقين وعدم اختفاء التقوس بعد بلوغ الطفل سن الثالثة قد يسبب التقوس المزيد من الاعراض وهي:

  • آلام في الركبة والمفاصل.
  • آلام في الظهر.
  • صعوبة الحركة او الجري.

من هم أكثر عرضة للإصابة بتقوس الساقين؟

تقوس الساقين شائع الحدوث بين كثير من الأطفال خاصةً من لديهم الآتي:

  • زيادة كبيرة في الوزن.
  • المشي في سن مبكر.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالتقوس.

 

تقوس الساقين عند الأطفال| العلاج

معظم حالات تقوس الساقين لدى الرضع والأطفال الأقل من سن الثانية لا تحتاج إلى تدخل طبي، حيث بمجرد تشخيص الطبيب للحالة واستبعاد أى أسباب مرضية وراء التقوس…

من المؤكد خلال فترة نمو الطفل إلى وصوله إلى سن الثانية أن تقوم العظام نفسها بنفسها وأن يختفي التقوس خلال هذه الفترة.

إذا بلغ الطفل سن الثانية واستمر تقوس الساقين، تزداد احتمالية وجود أمراض مسببة له وهي:

مرض بلونت: ويتم علاجه عن طريق استخدام بعض الأحذية المخصصة لحالات التقوس أو بعض دعامات الساق التي تعمل على تثبيت العظام في الوضع الصحيح.

الكساح: ويتم علاجه عن طريق إضافة الكالسيوم وفيتامين د إلى نظام الطفل الغذائي.

في بعض حالات التقوس الشديدة التي لا تستجيب للعلاج يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي لتقويم العظام المقوسة وإعادتها إلى الشكل الطبيعي.

تقوس الساقين عند الأطفال| هل يتسبب في العرج؟

يتسبب تقوس الساقين في العرج في حالة واحدة، عندما يتم تجاهل الأمر وعدم استشارة الطبيب، حيث أن التشخيص المبكر لحالة تقوس الساقين هو أولى خطوات العلاج ويتوقف عليه نجاح العلاج بشكل كبير.

الخلاصة

تقوس الساقين عند الأطفال حالة شائع الحدوث بين الرضع والأطفال في سن النمو سببها ضيق الرحم أثناء نمو العظام أو بعض الأمراض مثل مرض بلونت، الكساح.

أشهر أعراض التقوس هي بروز الركبتين إلى الخارج ووجود مساحة كبيرة بينهما عند ضم الكاحلين.

العلاج يتوقف على سبب التقوس، تقوم العظام نفسها بنفسها حتى سن الثانية، إذا لم يحدث ذلك يتم تشخيص السبب الرئيسي المؤدي للتقوس وعلاجه.

تستدعي بعد حالات التقوس الشديدة التدخل الجراحي

المصادر

Bow Legged (Genu Varum): What Is It, Causes & Treatment

Bowlegs | Boston Children's Hospital.

https://kidshealth.org/en/parents/bow-legs.htm

 

دكتورة مريم ياسين

طبيبة بيطرية وكاتبة محتوي طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى