الأطفالالجهاز التنفسي

دراسة: الأطفال تحت 5 سنوات يمثلون الناقل الأكبر لفيروس كورونا المُستجد بين أفراد المجتمع

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال صغار السن _تحت عمر الـ5 سنوات_ يمثلون الناقل الأكبر لفيروس كورونا المُستجد (COVID-19) بين كافة أفراد المجتمع؛ وذلك مقارنةً بالأطفال الأكبر سنًا أو الأشخاص البالغين.

الناقل الأكبر لفيروس كورونا
دراسة: الأطفال تحت 5 سنوات يمثلون الناقل الأكبر لفيروس كورونا المُستجد بين أفراد المجتمع

حيث وجد الباحثون أن الأطفال صغار السن يحملون كميات مضاعفة من الفيروس بداخل الأنف والبلعوم؛

فقد أكدوا أنهم عزلوا مستويات مرتفعة من المادة الوراثية لفيروس كورونا عند إجراء تحاليل (PCR) للأطفال في تلك الفئة العمرية.

وقد دعا الأطباء بمستشفى روبرت لوري للأطفال _بولاية شيكاغو الأمريكية_ إلى ضرورة وضع تلك النتائج في الاعتبار؛

وعدم السماح باستئناف عمل المدارس ودور رعاية الأطفال (الحضانات) خلال فترة انتشار الوباء.

نُشرت النتائج بدورية JAMA Pediatrics لطب الأطفال.

يقول الدكتور هيلد سارجنت _المؤلف الرئيسي للدراسة من جامعة نورث ويسترن: " تشير نتائجنا إلى أن الأطفال دون سن الخامسة لديهم حمل فيروسي مرتفع للغاية مقارنةً بنظرائهم الأكبر سنًا أو الأشخاص البالغين".

"هذا سيفتح النقاش مرة أخرى حول إمكانية عودة المدارس و دور رعاية الأطفال للعمل، وما سوف يترتب على ذلك من عواقب".

شملت الدراسة تحليل (PCR) لعدد 145 طفلًا مصابًا بعدوى فيروس كورونا متوسطة الشدة، تقل أعمارهم جميعًا عن 5 سنوات.

وتم مقارنة التحاليل بتلك الخاصة بالأطفال من سن 5-17 عامًا، والبالغين من 18-65 عامًا.

يقول سارجنت: "لم تكن دراستنا مصممة لإثبات أن الأطفال صغار السن ينشرون عدوى فيروس كورونا بشكل أكبر، ولكننا اكتشفنا ذلك عن طريق الصدفة البحتة".

"إننا ندعو المسؤولين لوضع النتائج الجديدة في الاعتبار منعًا لانتشار الفيروس بصورة خارجة عن السيطرة".

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى