التغذية العلاجيةالصحة العامة

دراسة: الوجبات السريعة غير الصحية تهدد حياة الإنسان أكثر من التدخين وارتفاع ضغط الدم!

أشارت دراسة حديثة إلى أن الوجبات السريعة غير الصحية تهدد حياة الإنسان بشكل لا يُستهان به؛ فهي تتسبب في أعداد وفيات تفوق تلك الناتجة عن التدخين وارتفاع ضغط الدم.

وأكد الباحثون أن هذه الوجبات تحتوي على كميات ضخمة من ملح الطعام والدهون الضارة، والنشويات سريعة التحلل والسكريات؛ وكُلها من عوامل الخطر المُسببة لأمراض القلب والسرطان والسكري.

وما يُساعد على ذلك هو قلة احتواء تلك الأطعمة على الخضروات والألياف الصحية، وأنها غالبًا ما تكون مصحوبة بالمياه الغازية.

الوجبات السريعة غير الصحية تهدد حياة الإنسان
دراسة: الوجبات السريعة غير الصحية تهدد حياة الإنسان أكثر من التدخين وارتفاع ضغط الدم!

وتُقدر نسبة الوفيات الناتجة عن تلك الأطعمة غير الصحية بحوالي خُمس حالات الوفاة حول العالم.

شملت الدراسة استطلاعًا لمجموعة من البيانات الخاصة بتغذية الأفراد في 195 دولة.

وقد أشارت جميعها إلى أن هناك تزايدًا ملحوظًا في معدل انتشار العادات الغذائية الخاطئة؛ حيث يتناول معظم الأفراد اللحوم الحمراء والخبز، ولا يتناولون الخضروات أو الفواكه بشكل كافٍ.

هذا إلى جانب زيادة استهلاك الوجبات السريعة بشكل هائل، خاصةً بين أوساط الشباب.

يُذكر أن التغذية الخاطئة كانت مسؤولة عن حدوث 11 مليون حالة وفاة في عام 2017، وهو ما يُعادل 22% من إجمالي حالات الوفاة المُسجلة عالميًا.

وفي العام ذاته، تم تسجيل 8 ملايين حالة وفاة بسبب تدخين التبغ، و10 ملايين حالة بسبب ارتفاع ضغط الدم.

لقد أظهر تحليل البيانات أن تناول كميات قليلة من الحبوب الكاملة والفواكه بالإضافة إلى استهلاك كميات مرتفعة من الصوديوم_الموجود بالملح_يتسبب في نصف حالات الوفاة نتيجة سوء التغذية.

أما زيادة استهلاك اللحوم الحمراء والمشروبات المحلاة بالسكر والدهون المُشبعة، فتقع ضمن العوامل المسؤولة عن بقية الوفيات.

وقد كانت الغالبية العظمى من الوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي ناتجة عن أمراض القلب، تليها أمراض السرطان والسكري من النوع الثاني.

وقد صرح الباحثون في دراستهم_التي نُشرت في مجلة The Lancet_أن النظام الغذائي غير المتوازن يُمثل عبء هائل على المجتمع بأكمله.

يقول الدكتور أشكان أفشين_من جامعة واشنطن: "أعتقد أن التركيز على أهمية الأكل الصحي ربما يفوق فائدة منع الطعام غير الصحي".

"بمعنى آخر، إننا لا نجرم الوجبات السريعة_رغم اعترافنا بخطرها على الصحة، ولكننا ندعو إلى التقليل منها قدر الإمكان مع تعويض هذا النقص بالأطعمة الصحية".

وقد ذكرت بعض الدراسات السابقة أن الإنتاج العالمي من البرجر والنقانق واللحوم الحمراء الأخرى لابد وأن ينخفض بمقدار 80% لتحقيق التوازن الغذائي.

كما أكدت أن استبدال البروتين الحيواني ببروتين الصويا وغيرها من البروتينات النباتية ربما يكون له فوائد هائلة.

وتقول الدكتورة آنا دياز_من الصندوق العالمي لأبحاث السرطان: "هذه الدراسة مهمة للغاية".

"إنها توضح الدور الرئيسي الذي يلعبه النظام الغذائي في صحة الأفراد والسكان".

"وتظهر أبحاثنا الخاصة أن اتباع نظام غذائي خاطئ يزيد من خطر الإصابة بالسرطان والسمنة".

وتختتم دياز تصريحاتها: "إننا ندعو الحكومات إلى تنفيذ السياسات التي تشجع الناس على اتباع الخيارات الصحية والابتعاد عما يضر بصحتهم".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى