دراسة حديثة: تناول الباراسيتامول لفترات طويلة يزيد من فرص ارتفاع ضغط الدم وحدوث النوبات القلبية

أظهرت دراسة حديثة أن تناول الباراسيتامول لفترات طويلة ربما يحمل كثيرًا من الأضرار الصحية، حيث يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم ورفع معدلات حدوث النوبات القلبية.

تناول الباراسيتامول لفترات طويلة
دراسة حديثة: تناول الباراسيتامول لفترات طويلة يزيد من فرص ارتفاع ضغط الدم وحدوث النوبات القلبية

حيث حذر باحثون من جامعة أدنبرة الاسكتلندية من مخاطر استخدام الباراسيتامول على المدى الطويل؛

خاصةً في ظل زيادة استهلاكه بشكل عام مع تفشي جائحة كورونا، نظرًا لقدرته على تسكين الآلام وخفض الحرارة.

وأشارت الدراسة _التي نشرت في دورية Circulation_ إلى أن تلك المخاطر تكون أوضح في الأشخاص المعرضون للإصابة بارتفاع ضغط الدم؛

حيث قد يتدهور الأمر لديهم إلى ما هو أبعد من ذلك.

وذكرت النتائج أن تناول قرصين من الباراسيتامول يومياً يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية بنسبة 20% لمن يعانون بشكل فعلي من ارتفاع ضغط الدم.

كما أكد الباحثون على أهمية أن يلتزم المريض بأقل جرعة ممكنة ولأقصر وقت ممكن، منعًا لأي آثار جانبية محتملة.

يقول الدكتور ايان ماكنتاير _الباحث بجامعة أدنبرة-اسكتلندا: "هذا لا يتعلق بالاستخدام قصير المدى للباراسيتامول للصداع أو الحمى، وهو أمر جيد".

"حيث تشير الدراسة إلى وجود خطر تم اكتشافه حديثا للأشخاص الذين يتناولونه بانتظام على المدى الطويل، وعادة ما يكون ذلك بسبب الآلام المزمنة".

شملت الدراسة 110 مريضًا ممن يانون من ارتفاع ضغط الدم بالفعل؛

وأكد الخبراء أن الأمر قد استغرق أيامًا معدودة قبل أن تبدأ قراءات ضغط الدم في الارتفاع، والتي وصلت إلى مستويات عالية للغاية في بعض المرضى.

لكن ضغط الدم كان سريعا أيضا في التراجع، بمجرد توقف شخص ما عن تناول الباراسيتامول.

يقول البروفيسور جيمس دير _الباحث بجامعة أدنبرة: "تُظهر هذه الدراسة بوضوح أن الباراسيتامول - أكثر الأدوية استخداما في العالم - يرفع ضغط الدم، وهو أحد أهم عوامل الخطر المؤدية للنوبات القلبية والسكتات الدماغية".

وأضاف: "يجب على الأطباء والمرضى معا موازنة المخاطر والفوائد قبل البدء في تناول الباراسيتامول لفترات طويلة".

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى