التحاليل الطبية

زمن البروثرومبين (Prothrombin Time) .. واختبار الأي إن آر (INR)

- التحليل: زمن البروثرومبين - Prothrombin Time  - PT – اختبار الأي إن آر – اختبار النسبة المعيارية الدولية (مؤشر سيولة الدم) - International Normalized Ratio – INR

زمن البروثرومبين (Prothrombin Time) .. وتحليل الأي إن آر (INR)

- التعريف بالتحليل:

زمن البروثرومبين (PT) هو اختبار لقياس الوقت الذي يستغرقه الدم لحدوث عملية التجلط. كما أنه يستخدم للتحقق من مشاكل النزيف. وأيضا لمعرفة كفاءة الدواء المستخدم لمنع حدوث جلطات الدم.

ويمكن أيضا أن يستخدم اختبار الأي إن آر (INR) أو النسبة المعيارية الدولية كبديل لاختبار زمن البروثرومبين وهذه الطريقة تعمل توحيد نتائج اختبارات زمن البروثرومبين، فبغض النظر عن طريقة الاختبار، فإنه ومن خلال نتائج الأي إن آر (INR)، يمكن للطبيب فهم النتائج بنفس الطريقة مع اختلاف المختبرات وطرق الاختبار.

ويمكن استخدام اختبارات تجلط الدم الأخرى، مثل زمن الثرومبوبلاستين الجزئي (PTT) وزمن التجلط النشط (aPTT)، عند استخدام مسيلات (مرققات) الدم مثل الهيبارين.  وغالبا ما يتم إجراء اختبار زمن الثرومبوبلاستين الجزئي (PTT)  وزمن البروثرومبين (PT) في نفس الوقت للتحقق من مشاكل النزيف أو فرصة حدوث النزيف أثناء الجراحة.

ولإتمام عملية تجلط أو تخثر الدم، لابد من وجود عوامل التجلط اللازمة لذلك. ويعتبر البروثرومبين، أو العامل الثاني، هو واحد من عوامل التجلط التي ينتجها الكبد. ويعتبر اختبار زمن البروثرومبين مهما لأنه يتحقق من وجود 5 عوامل من عوامل تجلط الدم ومدى كفاءة عملها وهي(العامل الأول والثاني والخامس والسابع والعاشر). ويزداد زمن البروثرومبين في الحالات التالية:

  • استخدام مسيلات (مرققات) الدم، مثل الوارفارين.
  • انخفاض مستويات عوامل تجلط الدم أو غياب أي منها.
  • تغيير نشاط أي من عوامل التجلط أو استخدام المواد المثبطة لعملها.

وغالبا ما يطول زمن البروثرومبين بشكل غير طبيعي عند وجود أمراض الكبد أو عند العلاج باستخدام مسيلات (مرققات) الدم.

- متى يتم طلب إجراء اختبار زمن البروثرومبين أو اختبار الأي إن آر INR:

  • التعرف على أسباب حدوث نزيف غير طبيعي أو ظهور الكدمات.
  • التحقق من آثار العلاج  بالوارفارين-warfarin (الكومادين-Coumadin). (يتم إجراء الاختبار بانتظام لها الغرض)
  • التحقق من وجود انخفاض في مستويات عوامل تجلط الدم. (يمكن أن يسبب عدم وجود بعض عوامل التجلط اضطرابات النزيف مثل الهيموفيليا - hemophilia، التي تورث عبر الأجيال).
  • التحقق من مستوى فيتامين ك (vitamin K). (هناك حاجة إلى فيتامين K لتصنيع البروثرومبين وعوامل التجلط الأخرى).
  • التحقق من إمكانية القيام بأي عملية جراحية قد تسب النزيف بأمان.
  • معرفة مدى كفاءة عمل الكبد. (يتم إجراء اختبار زمن البروثرومبين جنبا إلى جنب مع غيره من اختبارات الكبد).
  • معرفة ما إذا كان الجسم يستخدم عوامل التجلط بسرعة بحيث لا يمكن للنزيف أن يقف أو الدم أن يتجلط، وهذا قد يعني أن الشخص يعاني من التخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC).

– ماذا يجب عليك فعله قبل أخذ العينة:

  • العديد من الأدوية والأعشاب  قد تؤثر على دقة التحليل (سيتم ذكرها لاحقا)، ولذا قد يطلب منك الطبيب إيقافها.

– كيفية جمع العينة:

  • يتم أخذ عينة الدم من قبل المختصين في المعمل.

– نتائج التحليل:

القيم الطبيعية المذكورة هنا - تسمى نطاق مرجعي – تستخدم كدليل فقط. وتختلف هذه النطاقات من مختبر إلى مختبر، وقد يكون للمختبر نطاق مختلف عما هو طبيعي. ويجب أن يحتوي تقرير المختبر على النطاق الذي يستخدمه. أيضا، سيقوم طبيبك بتقييم النتائج الخاصة بك على أساس صحتك وعوامل أخرى. وهذا يعني أن القيمة التي تقع خارج القيم الطبيعية المدرجة هنا قد تظل طبيعية بالنسبة لك أو بالنسبة للمعمل.

وقد تم تطوير طريقة لتوحيد نتائج زمن البروثرومبين، عن طريق استخدام النسبة المعيارية الدولية (INR) كبديل لاختبار زمن البروثرومبين. فبغض النظر عن طريقة الاختبار، فإنه ومن خلال نتائج الأي إن آر (INR)، يمكن للطبيب فهم النتائج بنفس الطريقة مع اختلاف المختبرات وطرق الاختبار.

النتائج الطبيعية:

زمن البروثرومبين (PT)11 : 13 ثانية
الأي إن آر (INR) أو النسبة المعيارية الدولية0.8 : 1.1
  • يتم تغيير جرعة الوارفارين-warfarin (الكومادين) بحيث يكون زمن البروثرومبين أطول من المعتاد (بنحو 1.5 إلى 2.5 ضعف القيمة العادية أو تكون قيم الأي إن آر من 2 إلى 3). كما يتم المحافظة على قيم زمن البروثرومبين أطول في الأشخاص الذين يستخدمون صمامات القلب الاصطناعية، لأن هذه الصمامات قد تكون سببا في تكوين الجلطات.

النتائج غير الطبيعية:

يمكن أن يكون زمن البروثرومبين أطول من المعتاد عند:

  • نقص أو انخفاض مستوى واحد أو أكثر من عوامل تجلط الدم (عوامل: 1 – 2 – 5 – 7 - 10).
  • يمكن أن يعني ذلك أيضا نقص فيتامين ك (vitamin K)
  • وجود أمراض الكبد، مثل تليف الكبد.
  • التخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC)
  • يمكن أن يكون نتيجة للعلاج مسيلات (مرققات)الدم، مثل الوارفارين (الكومادين)، أو الهيبارين (heparin) في حالات نادرة.

- العوامل المؤثرة على دقة التحليل:

1. تناول الأدوية التي يمكن أن تؤثر على عمل مسيلات (مرققات )الدم الدم (مثل الوارفارين) وفيتامين(ك). وتشمل هذه الأدوية:

  • المضادات الحيوية
  • الأسبرين (aspirin)
  • السيميتيدين-cimetidine (تاجامت-Tagamet)
  • الباربيتورات barbiturates
  • حبوب منع الحمل
  • العلاج بالهرمونات -hormone therapy (HT)
  • مكملات فيتامين ك.

2.
وجود الإسهال أو القيء الشديد الذي يسبب فقدان السوائل والجفاف، وهذا قد يطيل من زمن البروثرومبين . أما إذا كان سبب الإسهال هو سوء امتصاص المواد الغذائية والفيتامينات والمعادن من الجهاز الهضمي (متلازمة سوء الامتصاص-malabsorption syndrome)، قد يكون زمن البروثرومبين أطول بسبب نقص فيتامين K.

3.
تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ك، مثل القرنبيط والحمص، واللفت، ومنتجات فول الصويا.

4. تعاطي الكحول بكميات كبيرة.

5. استخدام بعض المنتجات العشبية أو العلاجات الطبيعية.

ملاحظة: توجد بعض الأجهزة المحمولة والمصرح بها من قبل هيئة الغذاء والأدوية الأمريكية  FDA والتي يمكنها قياس زمن البروثرومبين في المنزل أو في المستشفى دون الحاجة إلى مختبرات خاصة.

قياس زمن البروثرومبين في المنزل

- المصادر:

  • WebMD
الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.