Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

النظام الغذائي المناسب للسيطرة على سكر الحمل

طريقة تنزيل سكر الحمل

يشير سكر الجمل إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم في أثناء مرحلة الحمل، ويعد أحد المشكلات التي تسبب قلقًا بالغًا للنساء نظرًا لما يمكن أن يتبعه من مضاعفات خطيرة لصحة المرأة والجنين. ولحسن الحظ أنه يمكن السيطرة على سكر الحمل من خلال الالتزام بحمية غذائية صحية لتلبية احتياجات المرأة وجنينها في تلك المرحلة الحرجة. تعرف في هذا المقال على النظام الغذائي المناسب للسيطرة على سكر الحمل.

النظام الغذائي المناسب للتعامل مع سكر الحمل

النظام الغذائي المناسب للتعامل مع سكري الحمل
النظام الغذائي المناسب للتعامل مع سكري الحمل

يعد تناول الطعام الصحي جزءًا هامًا من علاج سكر الحمل، إذ إن الغذاء المتوازن يضمن السيطرة على مستويات السكر في الدم، ما يساهم في تقليل خطر المضاعفات والوصول بالأم والجنين إلى مرحلة الولادة بأمان تام، فيما يلي أهم النصائح التي يجب الالتزام بها في النظام الغذائي وأهم ما يجب تضمينه من مأكولات تخفض سكر الحمل:

تناول الكربوهيدرات المعقدة

تؤثر الكربوهيدرات على نسبة السكر في الدم، لذلك يجب الانتباه إلى نوع وكمية الكربوهيدرات التي يتضمنها النظام الغذائي، بحيث لا تزيد السعرات الحرارية للكربوهيدرات عن نصف السعرات الحرارية المستهلكة على مدار اليوم، بالإضافة إلى ذلك يجب الاهتمام بنوعية الكربوهيدرات، إذ يجب التقليل من تناول الكربوهيدرات البسيطة وتشمل: البطاطس والأرز الأبيض والحلوى والمشروبات الغازية، نظرًا لما تسببه من ارتفاع سريع في سكر الدم، بينما ينصح بتناول الكربوهيدرات المعقدة مثل: الحبوب الكاملة والألياف، ومن بين الكربوهيدرات الصحية التي ينصح بتناولها أيضًا:

  • البقوليات وتشمل: الحمص والفول والعدس.
  • منتجات الألبان غير المحلاة.
  • الفواكه والخضراوات.

التقليل من السكريات

لا شك أن تقليل السكر في الدم أمر لا غنى عنه لضبط معدلات سكر الدم في الجسم، يمكن اتباع النصائح التالية للسيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم:

  • تجنب تناول العصائر المحلاة ومشروبات الطاقة.
  • استخدام المحليات الصناعية بدلًا من السكر.
  • التحقق من كمية السكر بأنواعه المختلفة مثل: السكروز أو الجلوكوز أو الفركتوز، على ملصقات الطعام قبل استخدامها.

تقليل حجم الوجبات

يفضل تناول وجبات صغيرة ومتعددة بدلًا من الوجبات الكبيرة، حيث يجب تقليل حجم الوجبات الغذائية وتقسيم الكربوهيدرات المستهلكة على مدار اليوم بين الوجبات، ما يساعد في ضبط نسبة الجلوكوز إلى جانب تجنب زيادة الوزن والسمنة خلال الحمل. كما يجب أن تكون آخر وجبة قبل النوم بمدة لا تقل عن 3 ساعات.

تناول وجبات خفيفة صحية

عادة يساعد تقسيم الكربوهيدرات على الوجبات الغذائية على تقليل الشعور بالجوع بين الوجبات. ومع ذلك عند الرغبة في تناول وجبة خفيفة يجب مراعاة اختيار نوع صحي من الأطعمة، مثل:

  • المكسرات غير المملحة.
  • الزبادي قليل الدسم مع إمكانية إضافة قطع الفاكهة أو بذور الشيا.
  • الخضراوات.
  • كعك الشوفان.

تناول البروتينات الصحية

ينصح بتناول البروتينات قليلة الدهون مثل: الأسماك ولحوم الدواجن مع مراعاة إزالة الجلد. كما يمكن تناول اللحوم الحمراء قليلة الدهون. ويجب الانتباه إلى طريقة الطهي إما أن تكون مشوية أو مسلوقة وتجنب الأطعمة المقلية.

الحفاظ على الوزن الصحي

زيادة الوزن بمعدل كبير أثناء الحمل، قد تتسبب في صعوبة الحفاظ على مستوى السكر في الدم داخل النطاق الطبيعي. ما قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات من بينها سكر الحمل (Gestational Diabetes) وارتفاع ضغط الدم، وعلى الرغم من صعوبة اتباع نظام غذائي قاس لخسارة الوزن. إلا أن الالتزام بالغذاء الصحي والمتوازن بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة البدنية البسيطة قد يساعد في الحفاظ على الوزن الصحي وتجنب السمنة.

في الختام، الالتزام بحمية غذائية مناسبة من العوامل الحاسمة في التخلص من سكر الحمل. لذلك يجب الاهتمام بتناول الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات الصحية قليلة الدهون وتجنب تناول السكريات، لتجنب المضاعفات الخطيرة الناتجة عن تزايد نسبة السكر في الدم، والحفاظ على صحة الأم والجنين.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى