كيفية علاج سخونة الاطفال في المنزل

مع انخفاض درجات الحرارة وبداية دخول فصل الشتاء، تنشر مجموعة من الفيروسات تصيب الأطفال، بالأخص فيروسات الجهاز التنفسي، مسببةً مجموعة كبيرة من الأعراض أشهرها ارتفاع درجة الحرارة. كيف يمكن علاج سخونة الاطفال في المنزل؟ ومتى يستدعي الأمر زيارة الطبيب؟ 

علاج سخونة الاطفال في المنزل 

كيفية علاج سخونة الاطفال في المنزل
كيفية علاج سخونة الاطفال في المنزل

ارتفاع درجة حرارة الطفل تدل على أن الجهاز المناعي للطفل قد بدأ معركة جديدة مع أحد الميكروبات. محاولة تقليل درجة حرارة الطفل بالطرق المختلفة، لا يساعده في مواجهة تلك الميكروبات؛ ولكن يساعده في تخفيف ألم الطفل، وتجنب المضاعفات الخطيرة لارتفاع درجة الحرارة. 

درجة حرارة الطفل الطبيعية هي 37 درجة سيليزية، ووصول درجة الحرارة إلى 37.7 درجة سيلزية أو أكثر يعني ارتفاع في درجة الحرارة ويحتاج إلى علاج. 

إذا لم يتوافر لديك مقياس لدرجة الحرارة، يمكنك ملاحظة الأعراض الآتية على الطفل، والتي تدل على ارتفاع درجة حرارته: 

  • خمول وفقد للحيوية والنشاط. 
  • زيادة إفراز العرق. 
  • الارتعاش. 
  • فقد للشهية. 
  • ألم في الجسم.  

مضاعفات ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال 

على الرغم من أن الموضوع قد يكون بسيط في أغلب الأحيان، اهمال علاج سخونة الاطفال في المنزل أو المستشفى (إذا لزم الأمر) قد يعرض الطفل إلى مشكلات خطيرة، منها: 

  • مشكلات في الدماغ. 
  • جفاف. 
  • نوبات من التشنجات. 
  • انتشار العدوى في الجسم. 

خطوات علاج ارتفاع درجة حرارة الأطفال في المنزل 

من أهم خطوات علاج سخونة الاطفال في المنزل: 

  • الاهتمام بتناول كمية كبيرة من السوائل

أحد الطرق التي يتبعها الجسم لخفض درجة الحرارة هي افراز كمية كبيرة من العرق؛ مما يؤدي إلى فقد كمية كبيرة من السوائل الموجودة في الجسم. لذلك فإن ارتفاع حرارة الطفل يعرضه لخطر الإصابة بالجفاف. 

تناول كمية كبيرة من السوائل يساعد في الوقاية من الجفاف. المياه هي أفضل مشروبات تخفض الحرارة عند الأطفال، يمكن أيضًا تناول محلول الجفاف المعد في الصيدلية. 

  • الحصول على قسط كافي من الراحة

أخذ قسط كافي من النوم والراحة يساعد الجسم في تركيز قوته لمواجه الميكروبات. 

  • ارتداء ملابس خفيفة، وتجنب الأماكن الحارة. 
  • عمل كمادات الماء البارد (يفضل تجنب الثلج)، أو الاستحمام لمدة 15 دقيقة بالماء الفاتر. 
  • استخدام الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة التي لا تحتاج إلى وصفة من الطبيب حسب عمر الطفل. 

دواء سخونة للأطفال 

استخدام الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة هي أهم خطوات علاج سخونة الاطفال في المنزل. مع ذلك لا يجب تناول تلك الأدوية بكثرة لأنها تسبب بعض المشكلات، مثل: مشاكل في الكلى والكبد. 

الباراسيتامول والإيبوبروفين هما أشهر الأدوية التي تستخدم في علاج ارتفاع درجة الحرارة وتقليل الألم في الأطفال (الأكبر من شهرين) دون استشارة الطبيب. ولكن يجب مراجعة الطبيب في حال استخدام تلك الأدوية لمدة يومين متتاليين دون وجود تحسن في حالة الطفل.  

دواء سخونة للأطفال 
دواء سخونة للأطفال 

ايبوبروفين

يمكن استخدام الايبوبروفين في الأطفال الأكبر من 3 شهور أو في الأطفال الأكثر من 6 كيلوجرام. يساعد الايبوبروفين في خفض درجة الحرارة، وعلاج الالتهاب إن وجد. 

يمكن تناول ايبوبروفين كل 6- 8 ساعات في اليوم حسب الحاجة، على ألا يتناول الطفل أكثر من ثلاث جرعات خلال 24 ساعة. 

الجرعة الموصى بها في الأطفال من 3 أشهر إلى 12 عام هي 5-10 مجم من الإيبوبروفين / كجم من وزن الجسم، على ألا بحد أقصى 400 مجم في الجرعة الواحدة. ويجب ألا تزيد جرعة الدواء عن 1200 مجم خلال 24 ساعة.

 يبدأ تأثير الدواء بعد 15 دقيقة من تناول الدواء عبر الفم، ويُفضل تناول الدواء مع أو بعد الطعام. 

 باراسيتامول 

يمكن استخدام في الأطفال من عمر شهر أو في الأطفال الأكثر من 4 كيلوجرام. يمكن تناول الدواء كل 4 إلى 6 ساعات في اليوم، على ألا يزيد عدد الجرعات عن 4 مرات في خلال اليوم الواحد. 

الجرعة الموصى بها للأطفال من عمر شهر إلى 12 عام هي 15 مجم من الباراسيتامول / كجم من وزن الجسم، بحد أقصى 1 جرام في الجرعة الواحدة، و4 جرام في خلال اليوم الواحد. 

يبدأ تأثير الدواء بعد 90 دقيقة من تناوله عن طريق الفم، و 30 دقيقة بعد استخدام الدواء على شكل تحميلة. 

متى تستشير الطبيب؟  

على الرغم من أن ارتفاع درجة الحرارة في الأطفال مقلق للأهل، في أغلب الأحيان يكون الارتفاع بسبب عدوى فيروسية، يمكن السيطرة عليها باتباع علاج سخونة الاطفال في المنزل، دون الحاجة إلى تناول  مضادات حيوية

ولكن يجب التوجه إلى الطبيب فورًا في حال كان درجة حرارة الطفل الرضيع 38 درجة سيليزية وعمره لم يتجاوز الثلاث أشهر، أو 39 درجة سيليزية أو أكثر في الرضع الأكبر من ثلاث أشهر. 

أما الأطفال الأكبر يجب التوجه إلى الطبيب في حال: 

  • وجود أعراض أخرى مع ارتفاع درجة حرارة الطفل. 
  • فقد الحيوية والنشاط. 
  • عدم انخفاض درجة الحرارة على الرغم من استخدام الأدوية المناسبة. 
  • استمرار الحرارة لأكثر من ثلاث أيام. 

نصائح لزيادة مناعة الأطفال وتجنب ارتفاع درجة الحرارة 

الوقاية خير من العلاج، ولكن الوقاية من ارتفاع درجة الحرارة لا يكون بتجنب الإصابة بالمرض، أو تجنب انخفاض درجات الحرارة، بل بزيادة مناعة الطفل؛ ليستطيع مقاومة الفيروسات والأمراض المختلفة، وتعزيز جهازه المناعي. 

إليكِ بعض النصائح التي تساعدك في تعزيز مناعة الطفل: 

  • أخذ قسط كافي من الراحة. 
  • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية في الأطفال الصغيرة. 
  • تناول كمية كبيرة من الفواكه والخضراوات. 
  • حث الطفل على ممارسة التمارين الرياضية، والابتعاد عن الكسل والخمول. 
  • التحكم في وزن الطفل، وتجنب سمنة الأطفال. 
  • تقليل الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة، أو السكر. 
  • الابتعاد عن التدخين السلبي. 

الخلاصة 

ارتفاع درجة حرارة الجسم هي أشهر الأعراض التي يعاني منها الأطفال، بالأخص في فصل الشتاء. يجب التعامل مع الحرارة وعلاجها لتجنب المضاعفات التي قد تحدث منها، مثل: الجفاف والتشنجات. 

يعتبر الطفل مصاب بارتفاع درجة الحرارة عندما تزيد حرارته عن 37.7 أو أكثر، أو عندما تظهر على الطفل بعض الأعراض، مثل: فقد الحيوية والنشاط، زيادة إفراز العرق. 

من أهم خطوات علاج سخونة الاطفال في المنزل: 

  • استخدام الأدوية المسكنة، مثل: الباراسيتامول. 
  • عمل كمادات ماء البارد. 
  • شرب كمية كبيرة من السوائل. 

يجب الاهتمام بتقوية مناعة الأطفال للتقليل من تعرضهم للفيروسات والأمراض، عن طريق تناول الأطعمة الصحية، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من السكر. 

اقرأ أيضًا جرعات معظم ادوية الاطفال المستخدمة فى السوق المصرى بطريقة عملية

المصادر 

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى