طب الجلد

علماء يبتكرون تكنولوجيا كهربائية جديدة قد تفيد في علاج الصلع

طور مجموعة من الباحثين بجامعة ويسكونسن ماديسون قبعة مُبتكرة تعمل باستخدام تكنولوجيا كهربائية جديدة قد تفيد في علاج الصلع.

فالصلع (فقدان الشعر) هو أحد الحالات المرضية التي قد تُصيب الرجال بالذعر، كما قد تؤدي إلى مشاكل نفسية أو اجتماعية.

وقد استطاع الباحثون تطوير تلك القبعة_منخفضة التكلفة_والتي تُصدر تحفيزًا كهربيًا لبصيلات الشعر أثناء ارتدائها، مما يُساهم في عكس الصلع.

تكنولوجيا كهربائية جديدة قد تفيد في علاج الصلع
علماء يبتكرون تكنولوجيا كهربائية جديدة قد تفيد في علاج الصلع

يقول البروفيسور إكسودونج وانج_أستاذ هندسة المواد بجامعة ويسكونسن: " أعتقد أن هذا سيكون حلاً عمليًا للغاية لتجديد الشعر".

وأشارت النتائج_التي نُشرت في مجلة ACS Nano_أن تلك القبعة تقوم بتحويل طاقة الجسم الحركية اليومية إلى طاقة كهربية.

وتعمل تلك التقنية المبتكرة على تحفيز فروة الشعر الغير نشطة بنبضات كهربية تستهدف "البصيلات النائمة" لإعادة تنشيط إنتاج الشعر ونموه.

ويؤكد الباحثون أن تلك التقنية لا يمكنها إنبات الشعر في مناطق لم ينمو بها الشعر من قبل؛ وإنما تعمل فقط على تنشيط البصيلات التي كانت تعمل سابقًا ثم أصابها الخمول.

وهذا يعني أنها قد تفيد من كانوا يمتلكون الشعر_يومًا ما_بينما لا تستطيع تحويل كرة البلياردو الملساء إلى كتلة من الشعر!

ونظرًا لأن القبعة الجديدة تستمد طاقتها من حركة الشخص الذي يرتديها، فإنها لا تحتاج إلى بطاريات ضخمة وغالية الثمن.

فقط كلما تحركت أكثر أو مارست رياضتك المفضلة، فإن القبعة التي ترتديها ستقوم بأداء عملها على الوجه الأكمل.

ويُعد الفريق البحثي_بقيادة البروفيسور وانج_من الرواد العالميين في مجال ابتكار الأجهزة والتقنيات العلاجية اعتمادًا على الطاقة.

فقد ابتكروا سابقًا ضمادة كهربية لتسريع التئام الجروح، وأجهزة الكترونية توهم المعدة بالشعور بالامتلاء للمساهمة في خفض الشهية وإنقاص الوزن.

يقول وانج: "يمكن أن يُحسن التحفيز الكهربائي كفاءة العديد من وظائف الجسم المختلفة".

وتتميز التكنولوجيا الكهربائية الجديدة بأنها لطيفة للغاية، ولا تخترق الطبقات العميقة من فروة الرأس، وإنما تستهدف البصيلات السطحية فقط.

ولذلك فإنها بعيدة تمامًا عن الأعراض الجانبية الخطيرة؛ مثل عقار Propecia المُستخدم لعلاج لصلع والذي قد يُسبب الضعف الجنسي والاكتئاب والقلق.

وقد ثبتت فعالية تلك التكنولوجيا الجديدة، فقد استطاعت تحفيز نمو الشعر_مرة أخرى_لدى الفئران، بما يُعادل استخدام دواءين معًا لعلاج الصلع.

يقول وانج: "إنه نظام يعتمد على التنشيط الذاتي، فهو بسيط جدا وسهل الاستخدام ولديه أدنى حد من الآثار الجانبية".

لقد حصل الباحثون على براءة اختراع لهذا الابتكار من مؤسسة أبحاث الخريجين بولاية ويسكونسن، ويأملون في المضي قدمًا لإجراء تجاربهم قريبًا على البشر.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى