الغدد الصماء والسكري

في كشف ثوري ... علامات السكري من النوع الثاني تظهر قبل أكثر من 20 عامًا من تشخيص المصاب

توصلت دراسة علمية إلى أن علامات السكري من النوع الثاني تظهر قبل أكثر من 20 عامًا من تشخيص المرض.

ويحذر الفريق البحثي الياباني _الذي أجرى الدراسة_ من أن التدخلات الصحية لتحسين نمط الحياة قد تكون مطلوبة بمجرد أن يبدأ سكّر دم الشخص في الارتفاع لمنع تطور المرض بشكل كامل.

علامات السكري من النوع الثاني تظهر قبل أكثر من 20 عامًا
في كشف ثوري ... علامات السكري من النوع الثاني تظهر قبل أكثر من 20 عامًا من تشخيص المصاب

علامات السكري من النوع الثاني تظهر قبل أكثر من 20 عامًا

أظهرت الدراسة التي أجريت على أكثر من 27 ألف شخص أن ارتفاع مستويات السكر ومقاومة الأنسولين يمكن رؤيتها قبل عقدين من تشخيص السكري.

حيث حلل الباحثون_في مستشفى أيزاوا في ماتسوموتو_بيانات 27392 من البالغين الذين لم يصابوا بالسكري في الفترة بين عامي 2005 و2016.

وقد حصل الباحثون على قياسات الوزن وسكر الدم لجميع المشاركين في بداية الدراسة.

وعلى مدى 11 عامًا، أصيب 1067 من المشاركين بالنوع الثاني من مرض السكري.

حيث أظهرت النتائج _التي نشرت في دورية Endocrine Society _ أن أولئك الذين كانوا في طريقهم للإصابة ارتفعت لديهم مؤشرات كتلة الجسم ومستويات سكر الدم ومقاومة الأنسولين حتى قبل 10 سنوات من تشخيصهم.

كما أصبحت هذه العلامات أكثر حدة في الفترة التي سبقت التشخيص.

مستوى سكر الدم وتطور المرض

فعلى سبيل المثال، عند مستوى السكر صائم 101.5 مجم/ديسيلتر، كان المرضى في طريقهم للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بعد 10 سنوات، على عكس الأشخاص الذين كان مستوى السكر لديهم 94.5 مجم/ديسيلتر.

ويعتبر مستوى السكر صائم طبيعيًا عندما يكون أقل من 100 مجم/ديسيلتر.

بينما يعد مستوى 100 إلى 125 مجم/ديسيلتر مؤشرًا لبداية السكري، بينما مستوى أكثر من 126 مجم/ديسيلتر هو تشخيص فعلي للمرض.

وقد أصيب المشاركون ممن وصل سكر الدم لديهم مستوى 105 مجم/ديسيلتر_بمرض السكري من النوع الثاني بعد خمس سنوات.

بينما لم يستغرق الأشخاص الذين وصل سكر الدم لديهم مستوى 110 مجم/ديسيلتر سوى 12 شهراً للإصابة بالسكري.

ومن بين 15778 مشاركًا يتمتعون بمستوى طبيعي من سكر الدم في بداية الدراسة، ظهرت مقدمات مرض السكري على 4781 منهم.

يقول المؤلف الرئيسي هيرويوكي ساجيساكا: "في الوقت الذي تمر فيه الغالبية العظمى من مرضى السكري من النوع الثاني بمرحلة ما قبل السكّري، تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن علامات الأيض المرتفعة للسكري يمكن اكتشافها قبل أكثر من عشرين عامًا من تشخيصه".

ولأن حماية الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري، تبدو أقل نجاحا على المدى الطويل، فقد نحتاج إلى التدخل في مرحلة مبكرة من هذه المرحلة لمنع تطور المرض بالكامل".

يتم تشخيص حوالي 23.1 مليون شخص في الولايات المتحدة وأربعة ملايين في المملكة المتحدة بالسكري_بينهم حوالي 90% مصابون بالنوع الثاني.

ويحدث داء السكري من النوع الثاني عندما لا ينتج الشخص كمية كافية من الأنسولين أو لا يستجيب للهرمون بشكل صحيح.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.