نصائح طبية

كل ما تود معرفته عن سلالة كورونا الجديدة

كل ما تود معرفته عن سلالة كورونا الجديدة  

بعد أسابيع قليلة من الإعلان عن توفر لقاح ضد فيروس كورونا، أعلنت بريطانيا عن ظهور سلالة كورونا الجديدة بسرعة انتشار أكبر من السلالات السابقة وأعراض أكثر حدة تصيب الجهاز التنفسي وبالأخص الرئتين. 

بعد اكتشاف وجود سلالة جديدة من فيروس كورونا، أصيب العالم بأكمله بالهلع، وأغلقت كثير من الدول حدودها البرية والجوية على رأسهم بريطانيا. 

هل  يتكرر ما حدث في بداية ظهور فيروس كورونا! هل لقاح كورونا غير فاعل ضد هذه السلالة الجديدة؟ وكيف ظهرت تلك السلالة الجديدة؟  

سلالة كورونا الجديدة

في سبتمبر الماضي، اكتشفت بريطانيا بعض الحالات مصابة بفيروس كورونا، ولكن بسلالة مختلفة عن السلالات المعروفة في السابق. 

أبلغت السلطات البريطانية منظمة الصحة العالمية، عن احتمالية وجود سلالة جديدة من الفيروس، ولكن سرعان ما ازدادت الحالات المصابة بهذه السلالة لتصل إلى أكثر من ثلثي الحالات المصابة بفيروس كورونا في بريطانيا في منتصف ديسمبر. 

مما يعني أن قابلة انتشار هذه السلالة عالية، قدرها بعض العلماء بنسبة قد تصل إلى 70%. 

اقرأ أيضاً:

كل ما تود معرفته عن سلالة كورونا الجديدة
كل ما تود معرفته عن سلالة كورونا الجديدة

كيف ظهرت سلالات جديدة من الفيروس

تحور الفيروس وظهور سلالات جديدة منه أمر متوقع؛ وذلك نتيجة لحدوث طفرات جينية في الفيروس. مما يؤدي إلى تغيرات طفيفة في صفات الفيروس ومعدل انتشاره.  

الأمر المقلق هو تحور الفيروس عن طريق تغيير البروتينات الموجودة على سطحه لمساعدته في الهروب من الأدوية أو الجهاز المناعي. يعتقد بعض العلماء أن فيروس كورونا المستجد قد بدأ بالتحور بهذه الطريقة؛ إذ وجد أن السلالة الجديدة مقاومة للعلاج بالأجسام المضادة. 

من المرجح أن التحور الذي حدث في فيروس كورونا، نتج عن إصابة شخص مصاب بمرض مناعي؛ مما جعل جسده غير قادر على مقاومة الفيروس، بل إنه أصبح تربة خصبة لتكوين سلالات جديدة. 

هل سلالة كورونا الجديدة أكثر خطورة 

في الوقت الذي تحاول فيه جميع الدول السيطرة على معدل انتشار الفيروس، ظهرت السلالة الجديدة بمعدل انتشار أعلى، مما أثار قلق جميع الدول، خاصة أن السلالة الجديدة قد حدث فيها عديد من الطفرات الجينية. 

كما أن الأعراض الظاهرة على الأشخاص المصابة بها، أكثر حدة من السابق. 

ولكن، لا يمكن الجزم بأن انتشار هذه السلالة سيؤدي إلى زيادة عدد الوفيات؛ وذلك لعدم توفر  معلومات كافية عن هذه السلالة. 

هل لقاح كوفيد-19 فاعل ضد السلالة الجديدة من الفيروس 

نعم؛ إذ توصل خبراء الاتحاد الأوروبي إلى أن اللقاحات الراهنة المضادة لفيروس كورونا تتصف بالفاعلية لمكافحة السلالة الجديدة من كوفيد-19.

وقال وزير الصحة الألماني “استناداً إلى كل ما نعرفه حتى الساعة فإنه لا تأثير (للسلالة الجديدة) على اللقاحات التي لا تزال فعالة".

كما أشار عديد من الخبراء إلى أن اللقاحات تنتج استجابات واسعة النطاق من قبل الجهاز المناعي. 

أي أن احتمالية مقاومة السلالات الجديدة للقاح منخفضة جداً. ولكنها ما زالت موجودة، أي أن اللقاحات قد تحتاج إلى ضبط دقيق بمرور الوقت مع تراكم التغييرات.

مما يعني ضرورة مراقبة التغييرات التي تحدث في الفيروس عن كثب. 

اقرأ أيضا: 

المصادر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى