الجهاز التنفسي

لعق مصاصة طفلك (اللهاية) لتنظيفها قد يمنع الحساسية

إذا كنت تفكر في أن لعق مصاصة طفلك (اللهاية) ثم وضعها مرة أخرى في فم طفلك فعل خاطئ، فكر مرة أخرى!!

لعق مصاصة طفلك
لعق مصاصة طفلك (اللهاية) لتنظيفها قد يمنع الحساسية

إذ تقترح الأبحاث الجديدة التي تُقدَّم في المؤتمر العلمي السنوي للكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (ACAAI) وجود صلة بين مصّ الوالدين للهاية الطفل وضعف الاستجابة الأرجية بين الأطفال الصغار.

تقول إليان أبو جواد _أخصائي علاج أمراض الحساسية وباحث رئيسي في الدراسة: "لقد أجرينا مقابلات متعددة مع 128 من الأمهات خلال فترة استمرت لـ18 شهراً وقمنا بسؤالهن عن كيفية تنظيف مصاصة (لهاية) أطفالهن"

"وجدنا أن الأمهات اللواتي قمن بلعق اللهاية كان لدى أطفالهن مستويات أقل من الأجسام المضادة من نوع (IgE)".

"ويعد IgE هو نوع من الأجسام المضادة المرتبطة بالاستجابة الأرجية (الحساسية) في الجسم".

"وعلى الرغم من وجود استثناءات، إلا أن مستويات IgE العالية تشير إلى وجود مخاطر أعلى للإصابة بأمراض الحساسية والربو".

تأثير لعق مصاصة طفلك على التفاعلات الأرجية (الحساسية)

من بين 128 من الأمهات اللاتي أتمنن مقابلات متعددة، أبلغ 58% عن استخدام أطفالهن الحالي للهاية.

  1. قام 41% منهن بتنظيفها عن طريق التعقيم.
  2. قام 72% منهن بتنظيفها عن طريق غسلها يدويا.
  3. بينما قام 12% بتنظيفها عن طريق لعقها (مصها).

يقول الأخصائي في علم الحساسية الدكتور إدوارد زوراتي _والمؤلف المشارك في الدراسة: "وجدنا أن لعق الوالدين للهاية أطفالهم قد ارتبط بانخفاض مستويات IgE بداية من الشهر الـ10 حتى الـ18".

"هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث، ولكننا نعتقد أن التأثير قد يكون بسبب نقل الميكروبات المعززة للصحة من فم الوالدين".

"ومن غير الواضح ما إذا كان إنتاج IgE المنخفض بين هؤلاء الأطفال يمكن أن يستمر في السنوات اللاحقة أم لا".

تقول أبو جواد: "نحن نعلم أن التعرض لبعض الكائنات الحية الدقيقة في وقت مبكر من الحياة يحفز المناعة ويمكن أن يحمي من أمراض الحساسية في وقت لاحق". "

"قد يكون مص الوالدين مثالاً على الطريقة التي يمكن للوالدين من خلالها نقل الكائنات الحية الدقيقة إلى أطفالهم الصغار".

"وتشير دراستنا إلى وجود ارتباط بين ذلك وبين انخفاض مستويات IgE، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن مص اللهاية تسبب في انخفاض مستوى IgE ".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى