Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

أضرار الصيام المتقطع وكيفية تجنبها

اضرار الصوم المتقطع

الصيام المتقطع هو أحد الأنظمة الغذائية التي لاقت إقبالًا بين الأشخاص في السنوات الأخيرة بهدف إنقاص الوزن، أو تحسين الصحة العامة. لكن على الرغم من الفوائد المتعددة التي يحققها، إلا أنه قد يتسبب في بعض الأضرار، خاصة عند اتباعه بشكل غير صحيح. في هذا المقال، سنتعرف على أضرار الصيام المتقطع.

أضرار الصيام المتقطع

أضرار الصيام المتقطع
أضرار الصيام المتقطع

عند الحديث عن مميزات وعيوب الصيام المتقطع تبدو تأثيرات نظام الصيام المتقطع إيجابية بشكل عام. ولكن يمكن أن يكون هناك بعض الآثار الجانبية الطفيفة لكل نظام غذائي خاصة عند اتباعه من حالات لا يناسبها الصيام المتقطع مثل: الحوامل أو الأطفال أو إذا لم يتم اتباعه بالطريقة الصحيحة. على سبيل المثال:

أضرار الصيام المتقطع للنساء الحوامل

يمكن أن يؤدي الصيام المتقطع إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، ما يتسبب في شعور السيدات الحوامل بالإغماء أو الدوار. كما يمكن أن يكون انخفاض نسبة السكر في الدم ضارًا أيضًا بالطفل لأنه يؤدي إلى انخفاض حركة الجنين.

زيادة الوزن

يؤدي الصيام لفترات طويلة دون الحصول على السعرات الحرارية المناسبة إلى زيادة الشعور بالجوع. وهو ما قد يجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة لسلوكيات الشراهة في الطعام في الفترة المسموح فيها بتناول الطعام. ما يؤدي إلى استهلاك سعرات حرارية أكثر مما يحرقه الجسم، سيؤدي ذلك إلى زيادة كمية الدهون في الجسم مع الوقت حتى مع استمرار اتباع نظام الصيام المتقطع.

خفض مستوى السكر في الدم عن المعدلات الطبيعية

يمكن لفترات الصيام الطويلة أن تؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم. ما يؤدي إلى الشعور بالدوار والصداع والغثيان. لذلك ينصح بعدم تجربة الصيام المتقطع قبل استشارة الطبيب خاصة للأشخاص المصابون بداء السكري، إذ إنهم أكثر عرضة للآثار الجانبية غير المرغوب فيها. وفي جميع الحالات سيحتاج الجسم إلى بعض الوقت للتأقلم، على النظام حتى يستعيد نشاطه.

مشكلات الجهاز الهضمي

يؤثر تقليل تناول الطعام خلال فترة الصيام المتقطع سلبًا على عملية الهضم، كما قد يتسبب في الجفاف ما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك وغيره من مشكلات الجهاز الهضمي. على سبيل المثال فإن التغيرات في النظام الغذائي المرتبطة ببرامج الصيام المتقطع قد تسبب الانتفاخ والإسهال.

تقلبات الحالة المزاجية

يعاني بعض الأشخاص من تقلبات الحالة المزاجية عند ممارسة الصيام المتقطع. بسبب انخفاض مستوىات السكر في الدم، الذي قد يسبب الشعور بالغضب والقلق وضعف التركيز.

الشعور بالإرهاق ونقص الطاقة

قد يتسبب الصيام المتقطع في انخفاض مستويات الطاقة لدى بعض الأشخاص، خاصة في بداية اتباع الحمية الغذائية.

طرق تجنب أضرار الصيام المتقطع

إليك بعض النصائح لتجنب اضرار الصيام المتقطع:

  1. عدم الإكثار من ساعات الصيام في البداية، من الأفضل البدء بفترة صيام قصيرة، ثم زيادة المدة تدريجيًا، لتجنب الآثار الجانبية والحفاظ على طاقة الجسم.
  2. تناول الأطعمة الصحية، إذ يجب الاهتمام بتناول نظام غذائي متوازن خلال الفترة التي يسمح فيها بتناول الأطعمة، ويتضمن الغذاء المتوازن الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.
  3. شرب السوائل بكثرة على مدار اليوم لتجنب التعرض للجفاف وما يسببه من أضرار.
  4. استشارة الطبيب قبل اتباع حمية الصيام المتقطع Intermittent fasting للتأكد من مدى مناسبة النظام لحالتك الصحية. بالإضافة إلى معرفة الطريقة الصحيحة لممارسة الصوم المتقطع.

ختامًا، عليك دراسة مزايا وأضرار الصيام المتقطع واستشارة الطبيب إذا كنت تفكر في تجربة تلك الحمية. كما يجب الاهتمام بتناول غذاء صحي ومتوازن، والإكثار من تناول السوائل لتجنب التعرض للآثار الجانبية.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى