نفسية وعصبية

الغذاء والدواء توافق على استخدام التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على جهاز بران واي (Brainway) بغرض التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري (OCD).

يقول كارلوس بينيا_مدير شعبة الأجهزة الطبية العصبية في مركز إدارة الغذاء والدواء (FDA) للأجهزة والصحة الإشعاعية: "لقد أظهر التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة قدرته على مساعدة المرضى الذين يعانون من الاكتئاب والصداع".

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري
الغذاء والدواء توافق على استخدام التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري

"مع التصريح الحالي بالاستخدام التسويقي، أصبح لدى مرضى الوسواس القهري الذين لم يستجيبوا للعلاجات التقليدية خيارًا آخر".

الوسواس القهري والعلاجات المتاحة

يعد اضطراب الوسواس القهري أحد الاضطرابات النفسية المزمنة الشائعة.

ويعاني فيه الشخص المصاب من أفكار وسلوكيات خارجة عن سيطرته، والتي تدفعه لتكرارها عديد المرات.

ويتم علاج الوسواس القهري عادة باستخدام الأدوية أو العلاج النفسي أو مزيج من الاثنين.

ووفقًا للمعهد الوطني للصحة العقلية، كان هناك حوالي 1%من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من الوسواس القهري في العام الماضي.

وعلى الرغم من أن معظم مرضى الوسواس القهري يستجيبون للعلاج، لا يزال هناك بعض المرضى الذين يعانون من استمرار الأعراض.

ويعتبر التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) إجراء يستخدم المجالات المغناطيسية لتحفيز الخلايا العصبية في الدماغ.

وقد سمحت إدارة الغذاء والدواء باستخدام التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة كعلاج للاكتئاب الشديد في عام 2008 ووسعت نطاق الاستخدام ليشمل علاج الألم المرتبط ببعض أنواع الصداع النصفي في عام 2013.

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري

استعرضت إدارة الغذاء والدواء البيانات الواردة من دراسة لما مجموعه 100 مريضًا مصابًا بالوسواس القهري.

حيث تلقى 49 من المرضى العلاج عن طريق جهاز Brainsway الجديد، بينما تلقي الـ51 الآخرين العلاج عن طريق جهاز غير عامل (صوري).

وقد استمر المرضى في تلقي العلاج الدوائي للوسواس القهري بنفس الجرعات الحالية خلال جميع مراحل الدراسة.

وقد قيمت الدراسة الانخفاض في مقياس ييل-براون لقياس الوسواس القهري (YBOCS)_وهو مقياس شائع لقياس شدة اضطراب الوسواس القهري للمريض.

وأشارت النتائج إلى أن 38% من المرضى استجابوا لجهاز Brainsway_بمعنى انخفاض بنسبة 30% في مقياس ييل-براون، في حين استجاب 11 بالمائة فقط من المرضى عند استخدام الجهاز الصوري.

وقد شملت الأعراض الجانبية الأكثر شيوعاً: الصداع _37.5٪ في المرضى الذين تلقوا العلاج بجهاز Brainsway و35.3٪ في المرضى الذين تلقوا العلاج بالجهاز الصوري.

بينما شملت الأعراض الجانبية الأخرى: آلام في موقع التطبيق أو إحساس بعدم الراحة، وألم في الفك والوجه، وآلام أو تشنج العضلات، وآلام الرقبة، وجميعها كانت إما خفيفة أو متوسطة واختفت بعد فترة قصيرة من العلاج.

كما لم يتم الإبلاغ عن أي ردود فعل سلبية خطيرة تتعلق بالجهاز الجديد.

ويحظر استخدام الجهاز للمرضى الذين قاموا بزراعة أجسام معدنية أو أجهزة محفزة في أو بالقرب من الرأس.

ويشمل ذلك زراعة القوقعة، ومحفزات العصب المبهم، ودعامات الأوعية الدموية وغيرها، بالإضافة لشظايا الرصاص والمجوهرات ومشابك الشعر أثناء العلاج بالجهاز.

كما يجب على المريض استخدام سدادات الأذن لتقليل التعرض للأصوات العالية التي ينتجها الجهاز.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.