المخ والأعصاب

الغذاء والدواء توافق على عقار جديد لعلاج نوبات مرض باركنسون

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على أقراص نوريانز (Nourianz)_ومادتها الفعالة (istradefylline)_ كعقار إضافي لكل من عقاري ليفيدوبا (levodopa) وكاربيدوبا (carbidopa) في علاج نوبات مرض باركنسون في الأشخاص البالغين.

وتحدث نوبات مرض باركنسون (الشلل الرعاش) بصورة متقطعة، ويحدث خلالها نقص في استجابة المريض للأدوية المضادة لها.

نوبات مرض باركنسون
الغذاء والدواء توافق على عقار إضافي جديد لعلاج نوبات مرض باركنسون في الأشخاص البالغين

وتزداد حدة أعرض مرض باركنسون خلال فترة حدوث هذه النوبات، كارتعاش الأطراف وصعوبة المشي.

يقول إريك باستينغز_مسؤول تقييم العقاقير العصبية بإدارة الغذاء والدواء: "يُعد مرض باركنسون أحد الأمراض المنهكة والمؤثرة بشدة على حياة المرضى".

"نحن ملتزمون بالمساعدة في توفير علاجات إضافية وإتاحتها لمرضى الشلل الرعاش".

وفقًا للهيئة الوطنية للمعاهد الصحية؛ فإن مرض باركنسون هو ثاني الاضطرابات العصبية التنكسية شيوعًا بعد مرض الزهايمر.

ويحدث مرض باركنسون عادة في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، على الرغم من إمكانية حدوثه في سن مبكرة.

ويُفسر تطور مرض باركنسون بنقص إفراز مادة الدوبامين من خلايا الدماغ، وذلك إما لشيخوخة تلك الخلايا أو موتها.

يُساعد الدوبامين في تنسيق الإشارات العصبية المسؤولة عن الحركات السلسة وترتيبها، مثل الأكل والكتابة أو الحلاقة.

تم اختبار فعالية نوريانز من خلال مجموعة من التجارب السريرية التي شملت 1143 مريضًا بالشلل الرعاش، واستمرت 12 اسبوعًا.

وقد أثبت نوريانز فعاليته خفض حدة أعراض النوبات المصاحبة لمرض باركنسون وتحسين الاستجابة للعلاج في المرضى الذين تلقوه مع ليفيدوبا/كاربيدوبا، وذلك مقارنة بالمرضى الذين تلقوا العلاج الوهمي.

وشملت الأعراض الجانبية الأكثر شيوعًا لعقار نوريانز: الدوخة، والإمساك، والغثيان، والهلوسة والأرق.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى