Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

دراسة/ النظام الغذائي النباتي وتأثيره السلبي على صحة النساء الحوامل

أصبح النظام الغذائي النباتي من الأنظمة الغذائية الشائعة في جميع أنحاء العالم في الآونة الأخيرة. إذ يعتمد عليه الأشخاص إما لاعتبارات صحية أو دينية أو أخلاقية. ومع ذلك فإن من المهم معرفة أن النظام النباتي لديه العديد من الأضرار المحتملة، المتعلقة بنقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. خاصة للنساء الحوامل، ما يشكل خطورة على صحة الحمل.

العلاقة بين النظام الغذائي النباتي ونقص العناصر الغذائية

العلاقة بين النظام الغذائي النباتي ونقص العناصر الغذائية 
العلاقة بين النظام الغذائي النباتي ونقص العناصر الغذائية

إن صحة الأم قبل وأثناء الحمل لها تأثير مباشر على صحة الطفل ونموه البدني مدى الحياة وقدرته على التعلم. وفي هذا الصدد أجريت دراسة تبحث في صحة الأمهات الحوامل في الدول ذات الدخل المرتفع. بما في ذلك المملكة المتحدة ونيوزيلندا وسنغافورة، شارك في الدراسة عدد 1729 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و38 عامًا عند الحمل، كما استمرت متابعة بعضهن خلال حالات الحمل اللاحقة.

ثبت من خلال الدراسة أن هناك العديد من النساء الحوامل بنسبة تصل إلى 90 % لا يحصلن على العناصر الغذائية الأساسية التي يحتجن إليها هن والأجنة الذين لم يولدوا بعد، نتيجة اتباع الأنظمة الغذائية الحديثة. وحذر العلماء من أن الوضع من المرجح أن يزداد سوءًا مع تحول المزيد من الأشخاص إلى الأطعمة النباتية.

نتائج الدراسة

تظهر الدراسة أن معظم النساء لديهن مستويات غير كافية من فيتامين واحد أو أكثر. وهذا الرقم سوف يزداد سوءًا مع تحرك العالم نحو الأنظمة الغذائية النباتية.

وأظهرت النتائج أن تسعة من كل عشر نساء لديهن مستويات قليلة جدًا أو منخفضة من حمض الفوليك والريبوفلافين والفيتامينات B12 وD في وقت الحمل أو الفترة التي تسبقه. وأن العديد منهن أصيبن بنقص فيتامين B6 في أواخر الحمل.

ويوضح الباحثون أن معظم السيدات يفتقدون العناصر الغذائية الأساسية المتوفرة بكثرة في اللحوم ومنتجات الألبان. وتشمل هذه الفيتامينات B12 وB6 وD وحمض الفوليك والريبوفلافين الضرورية لنمو الأجنة في الرحم.

يوضح الباحثون أن انتشار نقص الفيتامينات بين النساء اللاتي يحاولن الحمل في الدول الغنية يعد مصدر قلق بالغ. يأتي ذلك تزامنًا مع الضغط من أجل تقليل الاعتماد على اللحوم ومنتجات الألبان واتباع النظام النباتي Vegetarianism لتحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية.

بينما يوصى الأطباء في الوقت الحالي بحمض الفوليك للنساء اللاتي يخططن للحمل وأثناء الحمل. فإنه بناءً على نتائج هذه الدراسة يجب إعطاء الأمهات الحوامل الفيتامينات المتعددة المتاحة دون وصفة طبية لتقليل نقص المغذيات.

ختامًا، يوضح الباحثون أنه باستمرار مواصلة التحفيز نحو الوجبات الغذائية التي تحتوي على كميات أقل من اللحوم ومنتجات الألبان، والحد من تناول المغذيات الضرورية لنمو الطفل. فإن نقص الفيتامينات سيستمر في التفاقم ما لم تبدأ النساء في تناول المزيد من المكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية بالمغذيات.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى