الجهاز التنفسي

بحث جديد: الأسبرين قد يُقلل من الآثار السلبية لتلوث الهواء بنسبة 50%

أشار بحث جديد قام به باحثون من جامعة كولومبيا_بالتعاون مع كليات الطب بجامعتي هارفارد وبوسطن_إلى أن الأسبرين قد يُقلل من الآثار السلبية لتلوث الهواء بنسبة 50%.

وأكد البحث_الأول من نوعه_أن تلك النتائج تنطبق على جميع العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)؛ وأنها جميعًا تلعب دورًا في حماية الرئتين من مخاطر تلوث الهواء.

وقد تم نشر النتائج في مجلة American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine.

الأسبرين قد يُقلل من الآثار السلبية لتلوث الهواء
بحث جديد: الأسبرين قد يُقلل من الآثار السلبية لتلوث الهواء بنسبة 50%

شملت الدراسة ما يقارب 2280 شخصًا من المحاربين القدامى بمنطقة بوسطن الكبرى، وتم إجراء اختبارات وظائف الرئة الخاصة بهم.

ويتراوح متوسط عمر المشاركين حوالي 73 عامًا، تم فحصهم بعناية ودراسة العلاقة بين وظائف الرئة لهم واستخدامهم الأسبرين في وقت سابق من حياتهم، وأيضًا تركيز جسيمات الكربون في البيئة المحيطة بهم وقت الحروب.

كما تمت مراعاة مجموعة من العوامل المؤثرة، كالحالة الصحية للشخص_ما إذا كان يُعاني من أمراض مزمنة، وهل يُدخن أم لا.

ووجد الباحثون أن استخدام (NSAIDs) قد ارتبط بانخفاض ضرر الرئتين الناتج عن تلوث الهواء بمقدار النصف تقريبًا.

ولكنهم يؤكدون أن هذا الارتباط كان أوضح ما يكون في المرضى الذين تناولوا الأسبرين على وجه التحديد، دون غيره من العقاقير الأخرى.

وفي حين أن الآلية وراء ذلك لا تزال غير معروفة؛ إلا أن الباحثين يعتقدون أنها تتلخص في "تثبيط التفاعلات الالتهابية".

يقول الدكتور شو غاو _خبير الصحة البيئية بجامعة كولومبيا: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الأسبرين_وغيره من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية_قد يحمي الرئتين من التغيرات قصيرة الأجل في كيمياء الهواء".

"وبالطبع لا يزال من المهم تقليل تعرضنا لتلوث الهواء، فهو السبب وراء العديد من المشاكل الصحية كأمراض القلب والسرطان".

ويُذكر أن إحدى الدراسات السابقة قد توصلت إلى أن مجموعة فيتامينات-ب لها أيضًا دور إيجابي في حماية الرئتين من التلوث.

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى