المخ والأعصاب

تطوير جهاز قارئ للأفكار لمساعدة مرضى السكتة الدماغية على التحدث مرة أخرى

تمكن علماء من تطوير جهاز قارئ للأفكار يقوم بفك شفرة ما يحاول الشخص قوله ومن ثم يعيد تشغيله من خلال جهاز كمبيوتر، الأمر الذي يمثل طفرة قد تساعد مرضى السكتة الدماغية على التحدث مرة أخرى.

تطوير جهاز قارئ للأفكار
تطوير جهاز قارئ للأفكار لمساعدة مرضى السكتة الدماغية على التحدث مرة أخرى

قد تجعل العديد من الأمراض والمشاكل الطبية بعض المرضى غير قادرين على التحكم في العضلات المسئولة عن التحدث.

لكن الباحثين أدركوا أن تلك العضلات لا تزال ترسل إشارات إلى المخ عندما يحاول شخص مصاب بالشلل التحدث.

تطوير جهاز قارئ للأفكار لمساعدة مرضى السكتة الدماغية

قام فريق جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بفك تشفير إشارات الدماغ هذه، حيث حددوا النبضات العصبية للحنجرة والشفتين والفك واللسان وما يتوافق معها من أصوات.

ثم قاموا بإنشاء مسار صوتي للمريض داخل جهاز كمبيوتر، وعندما أرسلوا إشارات الدماغ للعضلات الافتراضية تم تكوين كلمات وجمل.

وقد أدى ذلك لظهور حديث آلي مماثل للطبيعي، على الرغم من وجود بعض الأصوات المفاجئة الغامضة بعض الشيء.

ويوفر هذا الاختراق الأمل لمرضى السكتة الدماغية أو إصابات الدماغ أو الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الشلل الرعاش والتصلب المتعدد.

ويمكن للجهاز الجديد أن يسمح للأشخاص ذوي الإعاقة بالتحدث في الوقت الفعلي بسرعة الكلام الطبيعي.

يقول إدوارد تشانغ_أستاذ جراحة الأعصاب في جامعة كاليفورنيا: "لأول مرة، توضح هذه الدراسة إمكانية إنشاء جمل منطوقة كاملة بناءً على نشاط دماغ الفرد".

"هذا دليل مذهل_من حيث المبدأ_لقدرة التكنولوجيا على بناء جهاز قادر على مساعدة المرضى الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام".

يقول الدكتور جوبالا أنومانشيبالي_أخصائي علم الكلام الذي قاد البحث: "العلاقة بين حركات المسالك الصوتية والأصوات التي يتم إنتاجها معقدة".

"لقد فكرنا في أنه إذا كانت مراكز الكلام في الدماغ تقوم بترميز الحركات بدلاً من الأصوات، فعلينا أن نحاول فعل الشيء نفسه في فك رموز تلك الإشارات."

ويعتقد الباحثون_وفقًا للبحث الذي نشر في دورية ناتشر Nature_أن الجهاز قد لا يعيد التواصل فقط مع الأشخاص الذين يعانون من إعاقة شديدة في الكلام، ولكن يعيد إنتاج بعض النغمات الصوتية البشرية التي تنقل مشاعر المتحدث وشخصيته.

كما تم ملاحظة أن الكود العصبي للكلام أيضًا متشابه بين الأشخاص، مما يعني أن جهاز فك ترميز الكلام التي تم تجربته على شخص واحد يمكن أن يعمل لدى العديد من المصابين.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى