أورام

فرنسا تقوم بحظر تداول أحد أنواع حشوات الثدي خشية ارتباطها بالإصابة بالسرطان

قامت الهيئة الوطنية الفرنسية للأدوية والمنتجات الصحية (ANSM) بحظر تداول أحد أنواع حشوات الثدي خشنة السطح وتلك المغلفة بمادة البولي يوريثان_المستخدمة خلال عمليات زرع وتجميل الثدي، وذلك خشية ارتباطها بالإصابة بالسرطان في النساء.

حشوات الثدي ارتباطها بالإصابة بالسرطان
فرنسا تقوم بحظر تداول أحد أنواع حشوات الثدي خشية ارتباطها بالإصابة بالسرطان

وقال الباحثون أن ذلك النوع من الحشوات قد أدى بنسبة ضئيلة إلى الإصابة بشكل نادر من "الليمفومة اللاهودجكينية".

ولكن لم يتم وقف تداول ذلك النوع من حشوات الثدي في المملكة المتحدة، حيث لازالت تستخدم في القطاعين العام والخاص.

فرنسا تقوم بحظر تداول أحد أنواع حشوات الثدي لارتباطها بالإصابة بالسرطان

تقول جان سبيفي_المؤسسة المشاركة للحملة ضد حشوات الثدي غير المأمونة: "أعتقد أن صحة المرأة تمثل أولوية أكبر بكثير في فرنسا".

وانتقدت جان قرار المملكة المتحدة باستمرار بيع حشوات الثدي المغلفة بمادة البولي يوريثان، واصفة إياه بأنه شكل من أشكال الفساد.

ولكن وكالة تنظيم تداول الأدوية بالمملكة المتحدة دافعت عن قرارها، مؤكدة أنه لا يوجد سبب يدعو لوقف تداول تلك الحشوات.

"لا يوجد دليل جديد على زيادة خطر الإصابة بالسرطان، وليس هناك حاجة لإزالة حشوات الثدي التي تمت زراعتها بالفعل".

يُذكر أن أحد الشركات المصنعة للحشوات تعرضت للتصفية في العام 2012، بعد اكتشاف استخدامها نوعًا غير مقبول من "جل السليكون".

وقد صرح وزير الصحة في المملكة المتحدة أن وكالة تنظيم الأدوية قد تعرضت للاحتيال والتضليل المتعمد من قبل الشركة المصنعة.

ومع ذلك، فقد أكدت التقارير ضرورة الحصول على أدلة أوسع وأكثر تفصيلًا بشأن سلامة هذا النوع من حشوات الثدي، مع عدم الاكتفاء بتقارير الشركة المصنعة.

كما أكد المسؤولين في (ANSM) أن فرض ذلك الحظر سيقلل من خطر إصابة النساء بالليمفومة اللاهودجكينية من النوع كبير الخلية (ALCL)، فهو نوع نادر ولكنه شديد الخطورة.

ونظرًا لأن الخطر لا يزال منخفضًا جدًا، لم يوصي المسؤولون بإزالة تلك الحشوات من النساء اللائي خضعن لزراعتها بالفعل.

يقول كريستيل راتنييه_مدير وكالة (ANSM): "إن أقل من 30% من حشوات الثدي المتداولة في فرنسا مصنوعة من مادة البولي يوريثان".

وقد بدأ التحقيق في (ANSM) حول العلاقة بين حشوات الثدي وهذا الشكل النادر للسرطان في عام 2011.

فمنذ ذلك الحين، تم الإبلاغ عن 59 حالة مصابة بالليمفومة اللاهودجكينية كبيرة الخلية، وقد مات العديد من هؤلاء النساء.

ووجدت الدراسة أن بعض حشوات الثدي المغلفة بالبولي يوريثان وتلك خشنة السطح تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية النادر.

ويعتقد أن السطح الخشن قد يكون المسؤول عن الإصابة بالليمفومة اللاهودجكينية كبيرة الخلية.

وتوصى (ANSM) بزراعة حشوات الثدي ذات السطح الأملس للنساء اللواتي يفكرن في تكبير الثدي أو الجراحة الترميمية.

وقد أعلنت وزارة الصحة الكندية أنها ستعلق ترخيص الشركة المصنعة لحشوات البولي يوريثان كإجراء وقائي لمراجعة شروط السلامة.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى