Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

دواء جديد للسيطرة على ضغط الدم المرتفع يؤخذ مرة كل 6 شهور

التوصل إلى علاج واعد للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم

توصلت دراسة جديدة إلى اكتشاف عقار جديد يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع لمدة تصل إلى 6 شهر، بعد تلقي حقنة واحدة. وهو ما يعد طريقة أكثر أمانًا وراحة لمرضى ارتفاع ضغط الدم الذين يستخدمون الأقراص اليومية بشكل روتيني للسيطرة على ضغط الدم. وسيوفر عناء الحفاظ على مواعيد الجرعات اليومية، حيث إن الإحصائيات توضح أن أكثر من نصف المرضى لا يتذكرون الجرعات اليومية لإدارة ضغط الدم المرتفع. وبهذا فإن العلاج الجديد سيعمل على تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ويقلل حالات الوفاة المبكرة.

zilebesiran لعلاج ضغط الدم المرتفع

zilebesiran لعلاج ضغط الدم المرتفع
zilebesiran لعلاج ضغط الدم المرتفع

أجريت الدراسة بواسطة خبراء من مركز علوم القلب والأوعية الدموية بجامعة أدنبرة. وقد لوحظ من التجارب السريرية أن المرضى الذين تلقوا العلاج الجديد zilebesiran تعرضوا لانخفاض كبير في ضغط الدم الانقباضي لمدة 6 أشهر بعد العلاج.
إذ حدث انخفاض في ضغط الدم بمعدل أكثر من 10 ملليمتر زئبقي عند العلاج بجرعة 200 ملليجرام أو أكثر. كما انخفض ضغط الدم بمعدل يزيد عن 20 ملليمتر زئبقي عند العلاج بجرعة 800 ملليجرام من دواء zilebesiran
وقد وجد من خلال الدراسة أن الانخفاض في ضغط الدم للأشخاص الذين تلقوا zilebesiran كان مستقرًا على مدار ساعات اليوم.

قد يهمك: دراسة: اكتشاف آلية تطور خلايا الدم البيضاء المتخصصة في الجسم

اقرأ أيضًا: اعتماد أول لقاح ضد الفيروس المخلوي التنفسي

نهج جديد

طورت الشركة الأمريكية Alnylam عقار zilebesiran الذي يعمل عن طريق منع إنتاج الأنجيوتنسين الذي يعمل على تضييق الأوعية الدموية. ما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.
وعلى الرغم من أن هناك عدد من الأدوية المستخدمة حالياً في علاج ارتفاع ضغط الدم تستهدف أيضا الأنجيوتنسين. فإن zilebesiran يستخدم نهجاً جديداً للتداخل مع آلية الكبد التي تنتج بروتين الأنجيوتنسينوجين، المصدر لجميع أشكال الأنجيوتنسين تعرف بالحمض النووي الريبي المتداخل الصغير (siRNA)، حيث يعطل zilebesiran الجين المسؤول عن إنتاج الأنجيوتنسينوجين، ما يمنع إنتاجه.

من الجدير بالذكر أن نهج siRNA تم استخدامه بالفعل لتطوير علاجات العديد من الأمراض الأخرى. حيث يمكنه تثبيط الجينات المحددة بدقة عالية وله تأثير يدوم لعدة أشهر.

يصرح الخبراء المشاركين في الدراسة أنه من الضروري إجراء دراسات أخرى بمشاركة عدد أكبر من المرضى. لتحقيق الأمان الدوائي بشكل موثوق وتوفير المزيد من الأدلة على إمكانية تحسين النتائج السريرية لمرضى ارتفاع ضغط الدم.

يشكل الدواء الجديد تطوراً كبيراً في علاج ضغط الدم المرتفع. فعلى مدار السنوات السبعة عشرة الماضية لم تتم الموافقة على فئة جديدة من الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم. يؤدي هذا النهج الجديد إلى السيطرة على ضغط الدم في جميع أوقات اليوم. ولمدة تصل إلى ستة أشهر بعد حقنة واحدة. وهو ما يعد ميزة هامة لأنه يساعد على تجنب صعوبة الالتزام بالعلاج اليومي مع الأدوية الحالية. ستركز المرحلة التالية من التجارب السريرية على تطوير بيانات السلامة الموثوقة والأدلة الأكثر شمولية للفعالية قبل أن تتم الموافقة على استخدام zilebesiran.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى