الجهاز الهضمي والكبد

مافيريت Mavyret .. أول عقار لعلاج جميع الأنماط الجينية لالتهاب الكبد سي في الأطفال

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقار مافيريت Mavyret (ومادته الفعالة غليكابريفير/بيبرنتاسفير-glecaprevir/pibrentasvir) لعلاج جميع الأنماط الجينية الستة لالتهاب الكبد سي في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا.

وقد تمت الموافقة سابقًا على استخدام "مافيريت Mavyret" لعلاج فيروس التهاب الكبد سي في البالغين في عام 2017.

عقار لعلاج جميع الأنماط الجينية لالتهاب الكبد سي في الأطفال
الغذاء والدواء توافق على أول عقار لعلاج جميع الأنماط الجينية لالتهاب الكبد سي في الأطفال

يقول جيفري موراي_نائب مدير قسم المنتجات المضادة للفيروسات في إدارة الغذاء والدواء (FDA): "تقلل الأدوية المضادة للفيروسات ذات التأثير المباشر من كمية الفيروس في الجسم عن طريق منع الفيروس من التكاثر، وفي معظم الحالات، يمكن أن تعالج عدوى فيروس التهاب الكبد سي".

"وتمثل موافقة اليوم خيارًا آخر لعلاج الأطفال المصابين بالتهاب الكبد سي_ولكن للمرة الأولى_جميع الأنماط الجينية للفيروس".

ويعد التهاب الكبد سي أحد الأمراض الفيروسية، التي تؤدي إلى تناقص وظائف الكبد أو فشله.

وهناك الملايين من المصابين بالمرض حول العالم، وقد يتعرض بعض الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالفيروس لخطر الإصابة بالعدوى.

وبموافقة اليوم، أصبح العلاج متاحًا لعلاج المرضى البالغين أو الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أكبر، أو يزيد وزنهم عن 99 باوند (حوالي 45 كجم)، والذين يعانون من أي من الستة أنماط الجينية لفيروس التهاب الكبد سي غير المصحوب بتليف الكبد أو المصحوب بتليف الكبد المعاوض.

وقد تم تقييم سلامة وفعالية مافيريت في الأطفال خلال التجارب السريرية على 47 مريضًا بالتهاب الكبد سي(الأنماط:1أو2أو3أو4) غير المصحوب بتليف الكبد أو المصحوب بتليف الكبد البسيط.

وأظهرت النتائج عدم وجود أي فيروسات في الدم في 100% من المرضى الذين تلقوا مافيريت لمدة 8 أو 16 أسبوعًا بعد 12 أسبوعًا من الانتهاء من العلاج، مما يشير إلى أنه تم علاج العدوى تمامًا.

بينما تم تأكيد سلامة وفعالية العقار في الأطفال الذين يعانون من تليف الكبد أو تاريخ زراعة الكلى و/أو الكبد، أو مرضى النمط الجيني 5 أو 6 من التهاب الكبد سي_ من خلال الدراسات السابقة التي تم إجراؤها في البالغين.

وقد توافقت ردود الفعل السلبية للعقار مع تلك التي لوحظت في الدراسات السريرية لمافيريت في البالغين.

وتختلف مدة العلاج مع مافيريت تبعًا لتاريخ العلاج، والنمط الجيني الفيروسي وتليف الكبد.

وقد شملت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا في المرضى الذين يستخدمون مافيريت الصداع والتعب.

ولا ينصح باستخدام مافيريت في المرضى الذين يعانون من تليف الكبد المتوسط، بينما يحظر استخدامه في مرضى تليف الكبد الشديد.

كذلك، يُمنع استخدامه في المرضى الذين يتناولون عقاقير الاتازنفير والريفامبين.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى