هل تعانين من متلازمة ما قبل الحيض؟ إليكِ العلاج! 

متلازمة ما قبل الحيض هي مجموعة من الأعراض المزعجة التي تصيب بعض النساء قبل الدورة الشهرية. 

يا تُرى ما الأسباب وراء هذه المتلازمة؟ وما طرق علاجها؟

تابعي معنا هذا المقال لتتعرفي على الإجابة. 

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

هي مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي تصيب بعض النساء بعد عملية التبويض وقبل نزول الدورة الشهرية. 

يظن الباحثون أن هذه الأعراض تحدث في الأيام التالية للتبويض، نتيجة للانخفاض الشديد في مستوى هرموني الإستروجين والبروجسترون عند عدم حدوث حمل. 

لذلك، نلاحظ أن أعراض متلازمة ما قبل الحيض تختفي تدريجيًا في غضون أيام قليلة من بدء الدورة الشهرية، نتيجة لارتفاع مستوى هرموني الاستروجين والبروجسترون مرة أخرى إلى معدلاتهم الطبيعية.  

أعراض متلازمة ما قبل الحيض

تختلف أعراض المتلازمة من امرأة إلى أخرى، وتختلف حدتها كذلك. 

من أمثلة الأعراض النفسية للمتلازمة:

  • الشعور بالشد العصبي والقلق.
  • الاكتئاب.
  • تغيرات في المزاج.
  • مشكلات في النوم. 
  • الرغبة في الانعزال عن الآخرين.
  • نوبات الغضب والعصبية غير المبررة.
  • نوبات البكاء.
  • الشعور بالإرهاق والارتباك. 
  • النسيان وضعف التركيز.

أما الأعراض الجسدية فتشمل:

  • الانتفاخات.
  • تقلصات البطن. 
  • الصداع.
  • آلام عند لمس الثديين.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • ظهور البثور وحب الشباب.
  • إمساك أو إسهال.
  • زيادة الشهية للطعام.

هل هناك نساء أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بالمتلازمة؟ 

نعم، تزداد حدة الأعراض عند:

  • النساء في أواخر العشرينيات وحتى أوائل الأربعينيات من عمرهن.
  • من تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة أو الاكتئاب ثنائي القطب.
  • من كان لديها أطفال تعتني بهم.

أسباب متلازمة ما قبل الحيض 

رغم شدة انتشار هذه المتلازمة بين النساء، إلا أن سبب حدوثها غير معلوم. لكن يظن الأطباء أنها ربما تنشأ بسبب التغير في مستوى الهرمونات الذي يتعرض له جسد المرأة في هذه الفترة.

هناك بعض العوامل لا تسبب حدوث المتلازمة، ولكنها قد تزيد من حدة الأعراض، مثل:

  • التدخين.
  • التعرض للضغط العصبي.
  • عدم الحصول على القسط الكافي من النوم.
  • الإكثار من تناول الطعام غير الصحي والسكريات. 
  • عدم ممارسة الرياضة أو النشاط البدني الكافي.

علاج متلازمة ما قبل الحيض

معظم النساء اللاتي يعانين من هذه المتلازمة تكون الأعراض لديهن بسيطة إلى متوسطة، وهؤلاء لا يحتجن إلى علاج دوائي، بقدر ما يحتجن إلى تغيير بعض أنماط حياتهن. 

نصائح للتغلب على أعراض المتلازمة السابقة للحيض:

  • مارسي الرياضة بانتظام لمدة ثلاثين دقيقة يوميًا.
  • أكثري من تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات.
  • احرصي على الحصول على القدر الكافي من الكالسيوم، الذي يحتاجه جسمك من الأطعمة التي تتناولينها. من الأطعمة الغنية بالكالسيوم: منتجات الألبان، والخضروات الورقية، والسالمون. 
  •  لا تكثري من الملح في الطعام، وقللي من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تجنبي التدخين. 
  • احصلي على القدر الكافي من النوم. 
  • ابتعدي عن مسببات التوتر والقلق قدر الإمكان.
  • يمكنك تجربة بعض المسكنات والفيتامينات والأعشاب المعروفة بقدرتها على تخفيف حدة أعراض متلازمة الدورة الشهرية، لكن يفضل استشارة الطبيب قبل تجربة هذه الأشياء.  

ماذا لو لم تجدي هذه النصائح نفعًا؟ 

حينها -عزيزتي- قد تكونين بحاجة إلى زيارة الطبيب، ليصف لكِ بعض الأدوية النافعة.

بعض الأدوية المستخدمة في علاج المتلازمة السابقة للحيض

بعض المسكنات التي تُصرف بدون وصفة طبية يمكنها تخفيف حدة بعض الأعراض الجسدية للمتلازمة، مثل: تقلصات البطن، وألم الظهر، والصداع، وآلام الثدي.

من أمثلة هذه المسكنات:

  • الإيبوبروفين.
  • الأسبرين.
  • النابروكسين.  

لكن يجب التزام الجرعة الموصوفة في نشرة الدواء، وعدم الزيادة عنها. 

إذا كانت حدة الأعراض شديدة، فيمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل:

  • بعض موانع الحمل الهرمونية.
  • مدرات البول.
  • مضادات الاكتئاب.

مع التأكيد على أن الأدوية السابقة لا تؤخذ إلا تحت إشراف الطبيب، وحسب إرشاداته. 

في النهاية، نذكركِ -عزيزتي- بألا تكثري من تناول الأدوية الكيميائية بدون داعي، وننصحك باتباع نمط حياة صحي، فهذا من شأنه أن يحسن من صحتك العامة الجسدية والنفسية، ويقلل من حدة الأعراض المزعجة التي تتعرضين لها قبل دورتك الشهرية. 

مع تمنياتنا لكِ بدوام الصحة والعافية!

المصدر
Premenstrual syndrome (PMS)What Is PMS?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى