عظام

الغذاء والدواء توافق على أول اختبار للكشف عن عدوى المفاصل الاصطناعية

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تسويق ساينوفاشور (Synovasure)_ أول اختبار للكشف عن عدوى المفاصل الاصطناعية _عدوى السائل الزلالي المحيط بالمفصل_في المرضى الخاضعين لعمليات استبدال أو زرع المفاصل.

أول اختبار للكشف عن عدوى المفاصل الاصطناعية
الغذاء والدواء توافق على أول اختبار للكشف عن عدوى المفاصل الاصطناعية

يقول تيم ستنزل_من إدارة الغذاء والدواء (FDA): "يُعد ساينوفاشور أول اختبار لتحديد ما إذا كان المريض مصابًا بالعدوى أم لا".

"فحتى وقت قريب، لم يكن لدى الأطباء أي اختبارات تشخيصية معتمدة تساعدهم في معرفة سبب حدوث الالتهاب حول المفاصل الاصطناعية بعد زراعتها".

"ولكن هذا الاختبار يمثل خيارًا إضافيًا لمساعدة الأطباء في التقييم السريري للمريض قبل أن يقرروا ضرورة إعادة الجراحة مرة أخرى".

"ففي السابق كان الأطباء يضطرون لإعادة الجراحة عندما يشكون بوجود عدوى حول المفصل، وذلك لعدم وجود اختبار تأكيدي لتلك الحالة".

يُعد استبدال المفصل هو العلاج الجراحي للأشخاص الذين يعانون من تلف شديد في المفاصل، بما في ذلك الركبتين أو الوركين.

وأثناء جراحة استبدال المفصل، يقوم الجراح بإزالة الغضاريف والعظام التالفة من سطح المفصل الطبيعي، واستبداله بمفصل اصطناعي.

وتشمل المضاعفات المحتملة لاستبدال المفاصل: التندب والالتهابات وجلطات الدم والعدوى.

وعند حدوث العدوى يمكن أن يؤدي ذلك إلى الألم والاحمرار والتورم ونقص حركة المفاصل، وربما يتطلب الأمر إعطاء المضادات الحيوية أو إجراء الجراحة مرة أخرى.

ويقوم الأطباء عادةً بتقييم الالتهابات المحتملة باستخدام الأشعة السينية أو التحليل المختبري لسائل المفاصل، والذي قد تستغرق نتائجه عدة أيام.

ولكن ساينوفاشور يعتمد على اكتشاف البروتينات البشرية "ألفا-ديفينسينز- Alpha defensins" في السائل الزلالي للمفصل بعد جراحات الاستبدال، ويستغرق ذلك 10 دقائق فقط.

يُذكر أن "ألفا-ديفينسينز" هي بروتينات مضادة للميكروبات تصدرها العدلات المنشطة (خلايا الدم البيضاء) استجابة للعدوى.

ويعمل ساينوفاشور كأداة مساعدة لتحديد ما إذا كانت هناك إصابة موجودة في السائل الزلالي، وليس تحديد نوع معين من العدوى.

كما يمكن إضافة نتائجه إلى النتائج السريرية والتشخيصية الأخرى، وذلك للمساعدة في تشخيص إصابة المريض بالتهاب المفاصل الاصطناعية.

وقد استعرضت إدارة الغذاء والدواء بيانات من دراسة سريرية حللت 305 عينة من السائل الزلالي حول المفصل، تم جمعها من أفراد خضعوا لجراحة استبدال مفصل الركبة أو مفصل الورك بالكامل، وأقر الأطباء حاجتهم لإعادة الجراحة نظرًا لوجود العدوى.

وأظهرت الدراسة أن 89.5% من الأشخاص الذين شُخصوا بالعدوى بالوسائل التقليدية قد تم تشخيصهم على أنهم إيجابيون أيضًا بواسطة ساينوفاشور.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى